عاجل

عديد الأشخاص اعتقلتهم الشرطة في لوس أنجلس، خلال يوم جديد من الاحتجاجات ضد تبرئة “جورج زيمرمان” من جريمة قتل، ذهب ضحيتها الشاب الأسود “تريفن مارتن” في فلوريدا العام الماضي، وألحق عدد من المحتجين أضرارا ببعض المحلات التجارية.

وكانت امرأة عضوة في هيئة المحلفين التي برأت زيمرمان” قالت إن الهيئة كانت منقسمة جدا في بداية المداولات.

من جانبه قال وزير العدل الأمريكي “إيريك هولدر” إن قانون حيازة السلاح دفاعا عن النفس ينبغي أن تتم مراجعته:

“حان الوقت للتدقيق بشأن القوانين التي توسع مفهوم الدفاع عن النفس دون إدراك، وتزرع نزاعا خطيرا في أحيائنا. من واجبنا جميعا أن نجعل قوانيننا تساهم في الحد من أعمال العنف، وأن نتفحص القوانين التي تساهم في نشر العنف اكثر من أن تعمل على الوقاية منه”.

إلى ذلك دعا مؤيدوا “الحقوق المدنية” إلى انصاف “ترايفن” وهم يعدون لتنظيم مائة مظاهرة في مائة مدينة السبت المقبل.
ويقول زعيم الحقوق المدنية ريفريند أل شارتن:

“مع النطق بالحكم مساء يوم السبت خسرنا معركة، ولكن الحرب لم تنته ونحن عازمون على خوض المعركة. ودعوني أقول قبل البدء إننا نحث جميع المشاركين معنا بأن يتحركوا دون عنف، وبسلمية”.

ومن مدينة كيباك الكندية ضم المغني الأمريكي “ستيفي وندر” صوته إلى صف المحتجين، وأعلن أنه لن يقدم عروضا بعد اليوم في فلوريدا، حتى يتم نبذ قانون حيازة السلاح دفاعا عن النفس، وهو قانون اعتمد عام ألفين وخمسة في الولاية ويمنح الأشخاص حق استعمال القوة للقتل، إذا شعروا بان حياتهم مهددة، حتى وإن كان بإمكانهم تفادي المواجهة.