عاجل

ولد الملك ألبرت فيليكس تيودور كريستيان أوجين ماري البلجيكي في السادس من حزيران يونيو من عام 1934 بعد أخته جوزفين وأخيه بودوان. توفيت امه بعد عام واحد فقط على ولادته، أستريد السويدية. هذه الوفاة سببت حزناً كبيراً في البلاد.
كما تأثر في طفولته أحداث الحرب العالمية الثانية. فبعد تحرير بلجيكا، ذهبت العائلة إلى المنفى في سويسرا ولم تعد إلى البلاد إلا عام 1950 بعد معالجة مشكلة العرش. ويومها بودوان جلس على العرش.
التقى ألبرت بأميرة ايطالية أصبحت زوجته عام 1959. فأنجبت له باولا ثلاثة أطفال هم فيليب، وأستريد ولوران. في عهد أخيه، شغل العديد من المناصب الرسمية زار خلالها دول العالم.
بعد 42 عاما من الحكم، توفي بودوان من مرض القلب عام 1993. لم يكن له نم أولاد من زوجته الملكة فابيولا، لذلك لم يكن هناك من وريث مباشر للعرش، وكان بودوان يعتمد على ابن أخيه، فيليب، ورآه خليفة له. لكن شقيقه ألبرت، الوريث الطبيعي للعرش، هو الذي أدى اليمين في التاسع من آب أغسطس 1993. وعند وصوله إلى العرش أمسى ملكاً لدولة اتحادية فقد تم التوقيع على الدستور الجديد عام 94.
أيد مجتمعاً متعدد الثقافات، وكان يدين العنصرية وكراهية الأجانب. فهو ملك قريب من الناس، وحاضر خلال مشاكل بلجيكا. عام 1996، تأثرت البلاد بمشكلة مارك دوترو القاتل المتسلسل. يومها لعب ألبرت دوراً في وقوفه إلى جانب أسر الضحايا.
برأي البلجيكيين، قام الملك في هذه القضية بدور كان يتحتم عليه أن يؤديه. والمسيرة البيضاء التي تلت هذا الاجتماع جنبت بلجيكا استغلال القضية. ألبرت لعب دورا قياديا في الأزمة السياسية في البلاد منذ عام 2007 ووخصوصا بين عامي 2010 و 2011 وقد لعب دوره بشكل حاسم لإيجاد حل للأزمة.