عاجل

تقرأ الآن:

ديترويت عاصمة صناعات السيارات الأمريكية تشهر إفلاسها


مال وأعمال

ديترويت عاصمة صناعات السيارات الأمريكية تشهر إفلاسها

مدينة ديترويت رمز صناعات السيارات الأمريكية بإشهارها الإفلاس تعبر إلى منطقة مظلمة لم تسبقها إليها أية مدينة في الولايات المتحدة حتى الآن.

مسؤول الطوارئ في ديترويت كيفن أور يقول “سأكون سعيدا للاستماع إلى خطة أخرى يمكن لأحد ما أن يتقدم بها بالنظر إلى القيود التي نعمل في ظلها. الحقيقة مع اثني عشر مليار دولار من الديون غير المضمونة فإن هناك القليل جداً مما يمكن فعله”.

ديون ديترويت المضمونة تبلغ ستة مليارات دولار من أصل ثمانية عشر مليار دولار، ما يعادل خمسة وعشرين ألف دولار لكل مقيم.

مستوى الحياة في المدينةتدهور بشكل متسارع مع أكبر معدل للجريمة منذ أربعين عاماً، بينما لا لم تعمل في الربع الأول من العام الجاري سوى ثلث سيارات الاسعاف المدرجة في الخدمة، وخلقت عشرات الآلاف من المباني المهجورة مشكلة اضافية في السلامة العامة .

وعلى الرغم من انخفاض البطالة من ذروة بلغت أقل من ثلاثين في المائة في عام ألفين وتسعة، فإن ستة عشر في المائة من عاملي ديترويت لا يزالون من دون راتب. مما خفض من عائدات ضريبة الدخل بنسبة ثلاثين في المائة في العقد الماضي .

المدينة لا تحتاج الى موافقة لمواصلة خدمات مثل، الشرطة، والاطفاء، الماء، الصرف الصحي والأشغال العامة التي لن تتأثر بالإفلاس في الوقت الراهن .

ديترويت المفلسة ستشكل سابقة قانونية ستراقبها عن كثب مدن رئيسية أخرى في جميع أنحاء البلاد تكافح تحت وطأة سنوات من الديون المتراكمة والمعاشات التقاعدية التي تعاني نقصا في التمويل لتغطية ملايين المتقاعدين في القطاع العام.