عاجل

تقرأ الآن:

اجنماع موسكو يتمخض عن أول اتفاق دولي لمحاربة التهرب الضريببي


مال وأعمال

اجنماع موسكو يتمخض عن أول اتفاق دولي لمحاربة التهرب الضريببي

وزراء مالية مجموعة العشرين، صادقوا في اجتماعهم في موسكو، على أول محاولة منسقة دوليا لانهاء عقود من التهرب الضريبي الهائل من قبل العديد من الشركات الكبرى متعددة الجنسيات.

الأمين العام أنجيل غوريا لمنظمة التعاون والتنمية يرى أن “القواعد الضريبية الدولية تضمن عدم دفع الضرائب في بلدين. يجب علينا تجنب الازدواج الضريبي ولكن للأسف القواعد أنتجت الآن ازدواجاً في عدم الازدواج الضريبي وهو ما نحاول محاربته الآن”.

الخطة الجديدة حظيت بدعم منظمة التعاون والتنمية ودول متعاظمة النفوذ مثل الصين والبرازيل، ودول في الاتحاد الأوروبي اتهمت بتبني سياسات ضريبية تفقر جيرانها مثل لوكسمبورغ وهولندا وأيرلندا.

وزير المالية الفرنسي يقول “من الواضح أن الشركات متعددة الجنسيات المتقدمة قد صممت معارف غير مسبوقة لتقليل الضغط الضريبي على نطاق عالمي. بعض الأمثلة هي الآن في المجال العام بعد جلسات الاستماع البرلمانية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة على سبيل المثال في الاقتصاد الرقمي. وهي تظهر أن بعض الشركات الكبرى تمكنت من أن يكون لديها معدل ضريبي يعادل ثلاثة أو أربعة في المائة على دخلها في جميع أنحاء العالم “.

الخطة التي تبنتها المجموعة التي تضم أكبر اقتصادات العالم تتضمن خمس عشرة مبادرة لتسليح السلطات الضريبية في جميع أنحاء العالم بالوسائل اللازمة للقضاء على التهرب الضريبي في المناطق التي تلجأ إليها عادة الشركات المتعددة الجنسيات في تهربها من الضرائب.

هذه المبادرات الهادفة ستنتج مجموعة من التوصيات لتغيير معاهدة القواعد الضريبية، مع مواعيد نهائية تتراوح من بين عام وعامين ونصف العام.