عاجل

تقرأ الآن:

الفنانة المغربية مليكة أكزناي: "رسوماتي بحاجة إلى فضاء"


ثقافة

الفنانة المغربية مليكة أكزناي: "رسوماتي بحاجة إلى فضاء"

في كل عام تحتضن مدينة أصيلة في شمال المغرب مهرجان الرسوم الجدارية. منذ نحو خمسة وثلاثين عاماً شاركت الفنانة التشكيلية المغربية مليكة أكزناي في الحدث لأول مرة، ومنذ ذلك الحين إكتشفت موهبتها….الرسم.
“ أحب أن أرسم الرسومات الكبيرة، هذه طبيعتي النشطة، أقوم بذلك وأعمل عن طريق تقنيات صغيرة أحبها. هذا يجعل نوعاً من التوازن بما اني لا أسطيع رسم الأشياء الصغيرة لأنّ الأشكال التي أرسمها بحاجة إلى فضاء“، تقول مليكة أكزناي.

منذ تجربتها الأولى، تمكنت مليكة أكزناي من الجمع بين هوايتين، وهذا بفضل شغفها بالرسم والذي لم يات من العبث.

“ في العام ثمانية وسبعين دعيت كرسامة شابة لرسم لوحة جدارية، أنهيت جداريتي وكان لا يزال لدي بعض الوقت قبل الذهاب لورشة للرسم، كانت هناك رسومات لأسماء مشهورة في المجال. أخذت لوحة صغيرة وبدأت الرسم، وإنطلق كل شيء، أصيلة كانت دون كهرباء، ودون ماء، بل كانت هناك آبار، لذا كان علينا العمل لغسل لوحاتنا، كان عينا التنقل لإحضار الماء، كان نوعا من الرياضة والعمل“، تضيف الفنانة.

مليكة أكزناي قامت بتطوير موهبتها الفنية في باريس وفي نيويورك، وهي اليوم معروفة بفضل لوحاتها ورسوماتها.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيوليتا ميلنيكوفا: حالة الفنان النفسية تنعكس على الدمية التي يصنعها

ثقافة

فيوليتا ميلنيكوفا: حالة الفنان النفسية تنعكس على الدمية التي يصنعها