عاجل

ديترويت التي اعلنت افلاسها، يخشى المتقاعدون فيها على رواتبهم. اذ ان المدينة تدين لصناديق التقاعد بتسعة مليارات دولار. والذي من الممكن اعادة التفاوض فيه اذا حظيت بحماية قانون الافلاس.

من جهته امين صندوق جمعية متقاعدي الشرطة ورجال الاطفاء آل غرانت:
“لقد وعدتوا، ولا يمكنهم ان يطلبوا منا
نسيان الوعد… لقد اهملوا الامور فترة
طويلة. وقالوا إنها ليست مشكلتهم، واليوم يريدون اصلاح الامور . لا اعتقد انه من العدل ان توجه لنا هذه الضربة. لقد قمنا بتسديد ما توجب علينا.”

حاكم ولاية ميشيغين ريك سنايدر كان قد لجأ إلى خبير في مسألة الإفلاس هو كيفين أور لمحاولة الخروج من المأزق. وتحدث عن ازدياد الجريمة وانه حوالى سبعمئة الف مواطن يستحقون الحياة. واعتبر ان اعلان الافلاس سيحسن اوضاع المدينة.

وترافق تراجع ديترويت المالي والاقتصادي نزوح حوال نصف سكانها خلال عامين، وعجز البلدية عن تأمين بعض من خدماتها. وقد وصلت قيمة الديون للمدينة الى ثمانية عشر مليار وخمسمئة مليون دولار اميركي.