عاجل

في القصرالملكي وفي أول أيام عمله كملك لبلجيكا، إلتقى الملك فليب برئيس الوزراء البلجيكي اليو دي ريبو وأعضاء من حكومته. ووفقا للتقاليد المعمول بها في البلاد قدمت الحكومة استقالتها كاجراء مجاملة للملك، استقاله رفضها فيليب داعيا وزراء الحكومة خلال اجتماع مغلق الى ضرورة العمل أكثر من أجل لحمة البلاد.
الملك فيليب الذي أصبح سابع ملك لبلجيكا، تولى عرش البلاد بعد أن وقع والده البير البالغ من العمر تسعة وسبعين عاما وثيقة التنازل عن العرش، خلال احتفال في قاعة العرش الكبرى بالقصر الملكي في بروكسل، ليؤدي بعدها فليب البالغ من العمر تسعة وخمسين عاما اليمين الدستورية امام مجلس البرلمان. وتختم فعاليات الحدث التاريخي بألعاب نارية شهدها الاف المواطنين وسط العاصمة البلجيكية .