عاجل

في يوم العيد الوطني في بلجيكا، تخلى الملك ألبير الثاني عن العرش، لفائدة نجله فيليب الذي أصبح الملك السابع للبلاد.وفي احتفال في قاعة العرش الكبرى في القصر الملكي وقع ألبير وثيقة التنازل الرسمي، فيما أدى فيليب اليمين الدستورية أمام مجلسي البرلمان.وهناك شكوك تخص الملك الجديد بشأن تصريحات غير ملائمة أدلى بها واستمرار عدم شعوره بالارتياح أمام الجمهور، لكن سيكون بامكانه الاعتماد على الدعم الفاعل لزوجته ماتيلد، لما تتمتع به من شعبية وكفاءة وجاذبية.وفي خطابه الوداعي وجه ألبير الثاني نداء من اجل “صون لحمة” بلجيكا، والحفاظ على وحدة بلد منقسم وضعيف. وتعد الملكية آخر رموز وحدة البلاد التي أصبحت دولة فدرالية على وقع الأزمات السياسية خلال العقود الاخيرة بين الجنوب الفرنكوفوني والشمال الناطق بالهولندية.