عاجل

عاجل

لقضاءعطلة سعيدة

تقرأ الآن:

لقضاءعطلة سعيدة

حجم النص Aa Aa

كل شيء يبدو في غاية الكمال حين ننظر إلى الصور لإختيار قضاء عطلة حالمة . من منا يعرف حقوقنا كمسافرين ومتأكد من حمايتنا إن حصلت بعض المفاجآت؟

جزر المالديف، واحدة من أكثر الإختيارات بالنسبة إلى المسافرين. بالطبع، هناك، لا يمكن للأوربيين التمتع بقوانين حقوق المستهلك الأوربي.
لهذا السبب، العديد منهم يختارون رحلة منظمة . فالشركة الأوروبية التي تبيع هذه الخدمة هي المسؤولة إن ساءت الأمور.
الآن، المسؤولون في الاتحاد الاوروبي يوصون بهذه الحقوق، في إطار عروض قضاء رحلة منظمة حسب الطلب، خاصة عند شراءها على الانترنت، كما فعلت أحدى العوائل الفرنسية التي
تقضي عطلتها في جزر المالديف. يورونيوز إلتقت بأب العائلة، اميل ساباتتيه :“لأن أطفالنا صغار نوعاً ما، انتظرنا قبل السفر. قلنا، لأننا نريد رؤية شيء آخر خارج أوروبا وفرنسا. سنختار
عطلة جماعية منظمة ، بجهة اتصال واحدة للتعامل مع كافة القضايا، ولكي تكون الأمور مرتبة مسبقا، لقضاء عطلة جيدة ومريحة “.

“ -يورونيوز: والمزيد من الحماية في حالة وجود مشكلة.”

“-أجل. وجود نقطة إتصال واحدة للعودة إليها في حالة وجود مشكلة، وقضاء عطلة ببال مرتاح.”

إن إخترتم رحلة بلا إقامة، بإمكانكم الإستفادة من بعض الحقوق. وفقاً للخبراء، هذا ممكن في إطار عقد صفقة مع شركة السفر.

لذلك من مصلحة شركات السفر الأوروبية بيع رحلات سليمة وبلا مشاكل. الكثير منها لهم وكلاء، أحياناً يعيشون فعلا في المنتجعات ويقدمون مساعداتهم على مدار الساعة. التقينا بوكيلة محلية
لشركة نظمت رحلات من المملكة المتحدة.

ليلى سانتو، وكالة سفر Kuoni تقول:“لسوء الحظ ، في بعض الأحيان، نواجه بعض المشاكل الطبية، كحالات الطوارئ ، والحوادث، والمرض. هنا، ممثلونا يقدمون المساعدة للزبائن للذهاب
إلى المستشفى إن تطلب الأمر، أو فقط لتقديم الدعم والتوجيه والمساعدة عند الحاجة. بالإمكان الإتصال بكافة ممثلينا على الدوام. الزبون يكون مرتاحاً، حين يعلم بوجود جهة يذهب إليها إن تعرض لحادث ما خلال رحلته، أو إن كان بحاجة إلى معلومات أو مساعدة. هناك شخص ما على الدوام يمكن اللجوء إليه”.

في بعض الأحيان، العطلة تتحول إلى كابوس وغالباً ما تتعرض شركات السفر إلى النقد الحاد. بشكل عام، القضاء يعطي الحق للمسافرين من خلال توجيه الاتحاد الأوروبي حول عروض
الرحلات المتكاملة التي يجري العمل فيه منذ عام 1990 شريطة أن يقع ضمن نطاق التطبيق.

المفوضية الأوربية تريد تطبيق هذا التوجيه على شراء الرحلات عبر الإنترنيت والعروض المصممة خصيصا من قبل تاجر واحد، أو شركة من عدة تجار.
اليوم، سبعة أشخاص من بين عشرة، يختارون شراء رحلات بموجب عروض مصممة خصيصاً بطريقة تقليدية . إنهم يتصورون بأنهم محميون.

المسؤولون الأوروبيون يقولون إن دخلت مقترحاتهم حيز التنفيذ، حوالي 120 مليون شخص، سيستفيدون من تحسين حماية المستهلك. خاصة عند شراء رحلة عبر الإنترنت.

المسؤولية لا تقع على شركات بيع صفقات السفر فقط بل على الفنادق والمنتجعات ايضاً التي عليها تحسين خدماتها لتجنب الشكاوى ودفع التعويضات.

حسن سعيد، مدير منتجع باندوس آيلاند ريزورت يقول: “ المنافسة أصبحت أكثر حدة، بسبب شبكات التواصل الإجتماعي. هناك الكثير من الخيارات التي يستطيع الناس رؤيتها أو قراءتها قبل إتخاذ قرار السفر. لذلك ، المنافسة اصبحت أكثر صعوبة الآن بالنسبة إلى الفنادق. إنه أمر جيد لتحسين خدماتنا وتقديم الأفضل كل يوم “.

على الحكومات الوطنية وأعضاء البرلمان الأوربي مراجعة التوجيه بخصوص صفقات السفر. هذا قد يستغرق وقتاً قبل التوصل إلى اتفاق.
في أوربا، بسبب وجود مليار رحلة خاصة سنوياً، لا بد من حصول بعض المفاجاءات غير المتوقعة. الإمكانيات الجديدة لالتماس الإنصاف قد تمهد الساحة لقضاء عطلة مريحة.