عاجل

بعد التنصيب، ملك بلجيكا الجديد تحت الاختبار

تقرأ الآن:

بعد التنصيب، ملك بلجيكا الجديد تحت الاختبار

حجم النص Aa Aa

لم تشهد العاصمة بروكسل مظاهر حماسية لافتة في يوم اعلان الملك البير الثاني التنازل عن العرش، في بلد يشهد انقساما سياسيا.وبشأن ردود الفعل عن خطاب الملك فيليب تقول الصحفية مارتين دوبويسون:
“إنه خطاب يتميز بالاستمرارية ولكنه يحمل لمسات أيضا: شدد الملك فيليب على العمل الجماعي، وأعطى التزاما للمواطنين حين قال سأعمل معكم، سأعمل مع الناس جميعا، ومن اللمسات الشخصية جدا تقديره لزوجته الأميرة ماتيلد، والذي كان مهيبا وشخصيا في الآن نفسه بمخاطبتها بعيدا عن أي بروتوكول، ما يعد نادرا خلال الخطب الملكية”.
وعن صورة الملك فيليب تقول مارتين:
“خلال خطابه الأول في البرلمان أظهر بعض الحماس وإرادة بتولي هذه الوظيفة. هل كان مستعدا؟ لا نستطيع أن نكون أكثر منه استعدادا، فقد قضى ثلاثين سنة يعد خلالها نفسه. السؤال الذي يتوارى خلف ذلك هو مسألة الكفاءة، والآن بإمكانه أن يبرهن ذلك”.
من جانبها تقول موفدة يورونيوز إلى بروكسل أودري تيلف:
“رغم النقاش الذي أثير مجددا بشأن الملكية خلال الأسابيع الأخيرة، ورغم التساؤلات بشأن الملك فيليب، فإن الملك الجديد يفتح عهدا تحت عنوان الانسجام الوطني، وفي بلجيكا هذا ليس بالقليل”.