عاجل

استقبلت ريو دي جانيرو البابا فرنسيس بحشد كبير من المستقبلين، في أول رحلة له حمل البابا معه رسائل للشباب، رسائل ناقدة للظلم وعدم المساواة. في الطائرة التي أقلته إلى البرازيل، أمام حشد من الصحافيين، فرانسيس أكد على هذه المباديء.
زيارة البابا تأتي في سياق نجاح هذا البلد من لحاقه بالقوى الاقتصادية الكبرى، وحوالي 28 مليون برازيلي خرجوا من دائرة الفقر منذ العام 2003. من جهتها رئيسة البرازيل ديلما روسيف اعترفت ببعض التقصير، خلال اجماعها بالحبر الأعظم. في الشارع، تظاهر الشباب أمس أيضاً للتنديد بفاتورة زيارة البابا التي كلفت دافعي الضرائب البرازيليين أكثر من 40 مليون يورو.
وكانت الزيادة المعلنة في أسعار النقل في يونيو حزيران تسببت في أكبر أحداث في البرازيل منذ عقدين، إذ تظاهر أكثر من مليون شخص في مائة مدينة للتنديد بالفساد والخدمات العامة غير المستقرة، على الرغم من أن البلاد أصبحت سادس أكبر اقتصاد في العالم، وتتهيأ لكأس العالم في كرة القدم خلال العام المقبل، والألعاب الأولمبية في عام 2016.