عاجل

تقرأ الآن:

توجيه تهم الفساد وإستغلال السلطة إلى مسؤول سابق في الحزب الشيوعي الصيني


الصين

توجيه تهم الفساد وإستغلال السلطة إلى مسؤول سابق في الحزب الشيوعي الصيني

بصفة رسمية تمّ توجيه التهمة بالفساد وتلقي رشاوى وإستغلال السلطة إلى المسؤول الصيني السابق بو تشيلاي الذي تم اقصاؤه من الحزب الشيوعي. وإستناداً إلى التهم الموجهة إلى العضو السابق في المكتب السياسي، فقد إستغل بو تشيلاي منصبه بهدف الربح، و تلقى رشاوى بمبالغ مالية طائلة وأملاكا عقارية، كما اختلس أيضا مبالغ كبيرة من الأموال العامة، وإستغل سلطته ما أساء بشكل بالغ إلى مصالح الدولة والشعب.واقصي بو تشيلاي المسؤول السابق في الحزب الشيوعي في مدينة شونغكينغ جنوب البلاد من مهامه السنة الماضية، وفتح تحقيق بحقه في قضية فساد، بعيد إدانة زوجته بتهمة القتل في أكبر فضيحة، تلطخ رأس هرم السلطة في الصين منذ عقود.” في نظام أصبح فيه الفساد هو القاعدة، فكلّ سياسي يفقد مكانه في صراع على السلطة يمكن أن يتهم بمخالفات، ويجد نفسه في خضم تهم بالفساد. لذلك، ما يحدث الآن يؤكد فقط أنّ هذا الرجل لم يخرج منتصرا في الصراع على السلطة“، يؤكد هذا الخبير السياسي.
وكشفت الفضيحة حول بو تشيلاي الذي كان من الاعضاء الخمسة والعشرين في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني، عن انقسامات عميقة في أعلى رأس الدولة، وذلك قبل المرحلة الانتقالية التي شهدت تعيين شي جينبينغ على رأس الحزب في تشرين الثاني-نوفمبر الماضي. وكانت نزعة بو تشيلاي الشعبوية والكاريزما المحيطة به وهما غير اعتياديين بين قدامى النظام، موضع جدل داخل الحزب غير انه كان يحظى في صفوفه بحلفاء كثيرين ويرى الخبراء ان التحضير لمحاكمته أثار بالتأكيد الكثير من المفاوضات في الكواليس.