عاجل

تراجع معدل البطالة الإسبانية للمرة الاولى منذ عامين ليصل إلى ستة وعشرين في المائة في الربع
وفقا لبيانات رسمية أظهرت أن الموسم السياحي قد خلق مزيداً من الطلب على العمالة. الموسم السياحي القوي كان له الفضل في زيادة فرص العمل، علماً ان السياحة تمثل حوالي عشرة في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الإسبانية.
وزير الاقتصاد الإسباني لويس دي خيندوس قال إنها المرة الأولى منذ العام ألفين وثمانية التي يتم فيها خلق وظائف في البلاد، مؤكداً أن الأمر لن يقتصر على الموسم السياحي. وانخفض عدد العاطلين عن العمل بواقع مائتين وخمسة عشرين الفا ومائتي وحدة خلال الربع، ليصل مجموعهم إلى خمسة ملايين وتسعمائة وسبعة وسبعين ألفاً . المصرف المركزي الإسباني توقع عودة الاقتصاد الى النمو قبل نهاية العام، مقدراً الانمكاش الاقتصادي في الربع الأخير بنسبة صفر فاصل واحد في المائة . في هذه الأثناء أعلنت ثلاثة من المصارف الإسبانية، عن قفزات كبيرة في أرباح النصف الأول، بينما يخيم الركود العميق على الشركات .
بانكيا المقرض الذي تعرض لخسائر قياسية في ألفين واثني عشر، حقق أرباحاً في النصف الأول بقيمة مائتي مليون يورو، فيما بلغت الأرباح الصافية لـ بانك انتير مائة ومليوني يورو.