عاجل

تضامن الغاليسيين مع ضحايا حادث قطار سانتياغو دي كومبوستيلا

تقرأ الآن:

تضامن الغاليسيين مع ضحايا حادث قطار سانتياغو دي كومبوستيلا

حجم النص Aa Aa

ثمانية وسبعون قتيلا على الأقل ومائة وأربعون جريحا في حادث قطار سانتياغو دي كومبوستيلا في شمال غرب اسبانيا، والحصيلة مرشحة للإرتفاع لوجود إصابات خطيرة في صفوف الجرحى.

وقد وقع الحادث عندما خرج قطار ركاب في منعرج عن سكته في مسار سريع عند منعطف في محلة انغرويس على بعد حوالي اربعة كيلومترات من محطة سانتياغو دي كومبوستيلا، المحج المعروف عالميا. الحادث يعتبر الأسوأ في حوادث سكك الحديد في تاريخ اسبانيا.

حسب وسائل إعلامية فإن الحادث قد يكون ناجما عن السرعة الزائدة على هذا المسار الواقع
في منطقة سكنية يمنع فيها تخطي سرعة ثمانين كيلومتراً في الساعة، القطار كان يسير بسرعة مائة وثمانين كيلومتراً في الساعة ووقع الحادث عشية عيد القديس يعقوب، وهو عيد تقليدي في منطقة غاليثيا. وبهذه المناسبة الأليمة أعلنت الحكومة المحلية إلغاء كل الاحتفالات المقررة بهذه المناسبة.

“ هذا اليوم كان ينبغي أن يكون يوم إحتفالات في غاليسيا ولكن بالنسبة للكثيرين، هو يوم حداد بسبب حادث القطار الذي وقع أمس. أنا أمام مبنى سيرزيا في سـانتياغو دي كومبوستيلا ، حيث نلاحظ الحزن، الذي يسيطر على العائلات التي جاءت إلى هذا المكان. حاولت الـتحدث إلى أسر وأصدقاء الضحايا، لكنهم في حالة صدمة تجعلنا نفكر في عدم إزعاجهم. جميعهم رفض التحدث ومن الصعب تجاوز هذه المحنة. معظمهم لا يستطيع رواية تفاصيل ما حدث…
ولكن هؤلاء الناس بإمكانهم الإعتماد على موجة التضامن الهائلة، فقد وصل أمس المئات من الغاليسيين إلى المستشفيات للتبرع بالدم، وأعداد كبيرة في مستشفى سانتياغو دي كومبوستيلا المركزي، ما إضطر الإدارة لتـوجيههم إلى مستشفيات أخرى، إذ لم يستطع الأطباء التعامل مع الأعداد الكبيرة للمتبرعين. في هذا المبنى من ورائي، هناك أيضا العديد من المتطوعين، الذين يقدمون المساعدات للعائلات، ومطاعم لتوزيع الأغذية…
البعض ينتظر التأكد من جثث أقاربه لأنّه لم يتم بعد تحديد هوية العديد من الضحايا. بإمكاننا أن نقول إنّ غاليسيا بإمكانها تجاوز هذه المحنة بفضل التضامن الكبير“، قالت موفدة يورونيوز إلى سانتياغو دي كومبوستيلا فيليبا سوارس .