عاجل

تقرأ الآن:

مصر على فوهة بركان..بين دكتاتورية السيسي وتوعّد "الإخوان"


مصر

مصر على فوهة بركان..بين دكتاتورية السيسي وتوعّد "الإخوان"

محكمة في القاهرة تأمربحبس الرئيس المخلوع محمد مرسي 15 يوما ووضعه تحت ذمة التحقيق بتهمة “التخابر مع حركة حماس” على حد قولها و“اقتحام السجون”. حركة حماس تدين القرار وتعتبره جماعة “الإخوان المسلمون” عودة إلى عهد مبارك.

هذا القرار يزيد في حدة التوتر والاحتقان في الوقت الذي تحبس فيه مصر أنفاسها مع بداية الاحتشاد الجماهيري المؤيد للجنرال محمد السيسي والاحتشاد المضاد الذي يقوده الموالون للشرعية في مختلف ميادين مصر وعلى راسها العاصمة القاهرة.

وكان السيسي دعا الموالين له إلى الخروج إلى الشارع لتفويضه، على حد تعبيره، باستخدام القوة لمكافحة ما وصفه بـ: “الإرهاب”. وجاءت دعوته التي اعتُبِرتْ من طرف جزء آخر من المصريين دعوةً إلى الحرب الأهلية بعد قرار الموالين للشرعية والرئيس المعزول محمد مرسي التظاهر في اليوم ذاته ضد الانقلاب والقرارات المترتبة عنه.

الاحتشاد بدأ في ميادين القاهرة وعلى رأسها ميداني التحرير ورابعة العدوية تحت أعين القوات المسلحة المرابطة في المناطفق الحساسة والتي قد تتلقى في أية لحظة الأوامر بفض الاعتصامات بالقوة.

من عين المكان مراسل يورونيوز محمد شيخ إبراهيم يصف الأوضاع الراهنة بالحاسمة ويقول:

“يوم جديد وحاسم في الحياة السياسية المصرية بعد دعوة الجيش لجمعة التفويض. دعوةٌ يعتبرها جزء من المصريين استكمالا لما يسمونه بالثورة الثانية، بينما يعتبرها جزء آخر ترسيخا لما يطلقون عليه الانقلاب العسكري ومقدمة لعمليات أمنية تحت غطاء شعبي على حد قولهم”.