عاجل

تقرأ الآن:

البابا فرانسيس في ريّو دي جانيرو يُبدي اهتماما خاصا بالشباب البرازيلي الغاضب من سلطاته


البرازيل

البابا فرانسيس في ريّو دي جانيرو يُبدي اهتماما خاصا بالشباب البرازيلي الغاضب من سلطاته

في يومه ما قبل الأخير من الزيارة التي يقوم بها إلى البرازيل منذ يوم الثلاثاء الماضي، البابا فرانسيس يقيم قُدَاسا في كاتدرائية ريّو دي جانيرو حيث استقبلته عند مدخلها جموع المؤمنين ويدعو رجال الكنيسة إلى التحرّك من أجل مدِّ أيديهم للمحرومين.

ودعا البابا إلى التمسك بثقافة “الحوار البناء” في مواجهة الأزمات الاجتماعية ومن أجل احتواء غضب الشباب حتى لا يخسر الجميع.

البابا قال:

“لننظر في احتياجات رجال الكنيسة في الضواحي لنوصل الإنجيل إلى ابعد الجهات وهؤلاء الذين لا يذهبون عادة إلى الكنائس. إنهم ضيوف الشرف. إذهبوا إلى مفترق الطرق وستجدونهم هناك”.

البابا فرانسيس التقى في المسرح البلدي لمدينة ريو دي جانيرو شخصيات من المجتمع المدني البرازيلي بعد الاستماع إلى مقطوعات موسيقية ودعا في كلمة ألقاها على خشبة هذا الصرح الفني إلى الانصات إلى الشبيبة الغاضبة التي نزلت خلال الأسابيع الماضية إلى الشوارع في البرازيل للاحتجاج عن الأوضاع العامة للبلاد والاهتمام بمطالبها.

تجدر الإشارة إلى أن البرازيل تشكل منارة تقتدي بها دول أمريكا الجنوبية في مجال التنمية الاقتصادية والسير قدما نحو التقدُّم، وهي أيضا إحدى أكبر ركائز العقيدة المسيحية الكاثوليكية في هذه القارة التي يشكل مسيحيوها قرابةَ نصف كاثوليك العالم.

وتدخل زيارة البابا فرانسيس إلى البرازيل في إطار توجه الفاتنيكان إلى إعادة هيكلة المذهب الكاثوليكي عالميا وتوطيد روابطه بأتباع هذا المذهب الذي أصبحت قاعدته الأساسية من المؤمنين أمريكية لاتينية وإفريقية.