عاجل

تقرأ الآن:

مالي تنتخب رئيساً جديداً في ظل أزمةٍ متواصلةٍ منذ عام ونصف العام


مالي

مالي تنتخب رئيساً جديداً في ظل أزمةٍ متواصلةٍ منذ عام ونصف العام

توجه الناخبون في مالي إلى مراكز الاقتراع اليوم لاختيار رئيس لبلادهم، ما يقارب 7 ملايين ماليّ مدعون للتصويت، لكن السرعة التي تم بها تنظيم الانتخابات أدى لصعوبات في العملية، إذ لم تُنَظم صناديق الاقتراع في جميع مناطق الشمال. بالإضافة إلى صعوبة التصويت بالنسبة لللاجئين الذين هجروا مدنهم بعد الأحداث الدامية التي تشهدها البلاد منذ أكثر من عام.يتنافس على منصب الرئيس 27 مرشحاً , بينهم ثلاثة رؤساء وزراء سابقين وامرأة واحدة. يتمتع اثنان من المرشحين بحظوظ أكبر من غيرهما بالفوز.الأول هو إبراهيم بوبكر كيتا (69عاماً) وهو رئيس وزراء سابق, الثاني هو سومايلا سيسه (63عاماً) وزير مالية أسبق ومدير سابق للاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب فريقيا.رغم الصعوبات لكن الناس تأمل بأن تسمح الانتخابات الجديدة بانقاذ البلاد من الأزمات السياسية والاقتصادية التي ترهق كاهلها. يقول أحد الناخبين أنه سعيد بالانتخابات وأنه يريد رئيساً جيداً لبلاده، وأن وقت التغير قد حان في مالي.
حالياً يرأس مالي رئيس مؤقت، بعد أن أطاح الانقلاب العكسري في شهر أذار من العام الماضي بالرئيس أحمَدو توماني توري. وتشهد البلاد أحداثاً دامية منذ منذ مايقارب السنة بعد مطالبة جماعات انفصالية الاستقلال عن البلاد وما تبعها من تدخل عسكري دولي ترأسته فرنسا بدايةَ هذا العام.