عاجل

تقرأ الآن:

مقتل المعارض التونسي محمد براهمي يتحول إلى استقطاب سياسي في البلاد


تونس

مقتل المعارض التونسي محمد براهمي يتحول إلى استقطاب سياسي في البلاد

موجة الغضب على مقتل المعارض التونسي محمد براهمي لم تهدأ. آلاف الناس احتشدوا في العاصمة تونس أمام المجلس التأسيسي (لبرلمان) احتجاجاً على سياسات حزب النهضة الحاكم، الذي تتهمه عائلة البراهمي بحادثة الاغتيال.

عضوة البرلمان سلمى بكار كانت في المظاهرات وأكدت أنه المظاهرات لم يتم منعها رسمياً ولو أن وزارة الداخلية أرادت منعها لما أبقت المتظاهرين في الاعتصام.

الشرطة كانت قد فرقت بالغاز المسيل للدموع المتظاهرين أمام البرلمان نهار السبت واعتدت بالضرب على منجي الرحوي عضو البرلمان المعارض، وقام مسؤول أمني بالإعتذار عن الواقعة على شاشة التلفاز الرسمي التونسي.

. في المظاهرات الليلية كثفت الشرطة من تواجدها في المكان منعاً للاشتباك بين المظاهرات التي تدافع عن شرعية الحكومة ويهتفون “الشعب يريد نهضة من حديد” و مظاهرات المعارضة التي تهتف “الشعب يريد اسقاط النظام“، حيث يعتب كل من الطرفين نفسه مدافعاً عن مكتسبات الثور. تقول متظاهرة أنها تشارك في المظاهرات من أجل نيل الحقوق و إكراماً للشهداء الذين ماتوا لأجل تونس، وبأنها تريد للأجيال القادمة أن تعيش بشكل أفضل.

تشيع البراهمي يوم أمس كان قد تحول إلى تظاهرة ضد حركة النهضة الإسلامية الحاكمة.

محمد براهمي دفن في “روضة الشهداء” نفس المكان الذي وُرِيَ فيه الثرى المعارض شكري بالعيد بعد اغتياله شباط الماضي.