عاجل

قُدَّاس في كاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا ترحما على أرواح قتلى حادث القطار

تقرأ الآن:

قُدَّاس في كاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا ترحما على أرواح قتلى حادث القطار

حجم النص Aa Aa

كاتدرائية سانت ياغو دي كومبوستيلا في شمال غرب إسبانيا تحتضن قدَّاسا مساء الاثنين ترحما على أرواح القتلى التسعة والسبعين في حادث القطار الذي انحرف عن السكة قبل أيام.القدّاس حضره في أجواء حزينة الأمير فيليب وزوجته ليتيسيا ورئيس الحكومة ماريانو راخوي ومجموعة من الشخصيات الوطنية الإسبانية.عائلات الضحايا وفريق الإنقاذ الذي اشرف على إسعاف الضحايا كانوا ضمن الجموع المشاركة في القدَّاس داخل الكاتدرائية.محيط الكاتدرائية امتلأ بالشموع ورسائل التعزية والترحم على ارواح القتلى.بالتزامن مع ذلك، أخلى قاضي التحقيق في حادث القطار سبيل السائق فرانسيسكو غارثون المتهم بالقتل غير العمد بسبب الإهمال ريثما تتم التحقيقات، وذلك بعد اعتقاله الخميس الماضي إثر تلقيه العلاج من الجروح التي اصيب بها خلال انحراف القطار عن السكة.الحادث ما زال يغذي الجدل حول مدى مسؤولية السائق عن الكارثة ويثير الحزن والتعاطف مع ذوي الضحايا.
مارجيني نويل جاءت إلى سانتياغو دي كومبوستيلا من فرنسا بغرض الحج إلى الكاتدرائية التي يعتقد كاثوليك العالم أنها تضم رفاة أحد حواريي السيد المسيح، وتقول: “التقيت رجلا إسبانيا مُسِنًّا وسألته أن يعطيني صليبا لكي أتمكن من أداء الصلاة على الموتى. إنه وضعٌ مثير للصدمة”.
أما رافائيل رامون وهو إسباني فإنه يشدِّد على عدم التسرع في الحُكم على السائق ويقول:
“القاضي هو الذي يحكم عليه، ليس لديّ معلومات أو أي شيء آخر يسمح لي بالحُكم عليه.. الشخص الذي يملك المعطيات هو القادر على ذلك، أما أنا فلا”.
من بين جرحى حادث القطار، مازال أكثر من 60 يتلقون العلاج في المستشفيات،22 منهم في حالة خطيرة.