عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

أجهزة استشعار متصلة لاسلكيا بالهاتف الذكي للتنبؤ بحالة المريض


علوم وتكنولوجيا

أجهزة استشعار متصلة لاسلكيا بالهاتف الذكي للتنبؤ بحالة المريض

الهاتف الذكي سيتحول مستقبلا إلى أداة فعالة للتحقق من حالة مريض القلب، الدكتور الأمريكي إريك توبول يوضح لنا ذلك.

يقول لأحد مرضاه:“ضع أصابعك هنا ودعنا نقوم بتخطيط للقلب، هنا نرى رقم اثنين وخمسين..دقات القلب على ما يرام.”

الفضل في هذا الفحص الذي يقوم به الطبيب يعود إلى أجهزة استشعار متصلة لاسلكياً بالهاتف الذكي.

يوضع جهاز الإستشعارعلى طرف الاصبع لمواصلة فحص هذا المريض الذي أجرى مؤخرا عملية جراحية على القلب، والهدف هو تحديد مستوى الأكسجين في الدم.

يضيف الدكتورتوبول:“بهذه الطريقة لن نلجأ الى معدات طبية تكلفنا ثلاثة آلاف دولار أوأكثر في بعض المستشفيات، بل سنستخدم هاتفا ذكيا يحتوى على تطبيقة خاصة.”

الدكتور إريك توبول طور بنفسه عدة تطبيقات على هاتفه الذكي وهو مقتنع تماما أنها ستحدث ثورة في عالم الطب.

يضيف:“كل طبيب يجب عليه تعلم استخدام هذا الجهاز، إنه سماعة الطبيب الحقيقية. أنا أحمله معي حيثما اذهب، تماما مثلما أحمل سماعتي.”

بفضل هذا الجهاز يتمكن الدكتور توبول من متابعة حالة مرضاه عن بعد، مثلما هو الحال لبيل سوسا الذي يقطن بعيدا عن المستشفي لكنه يستطيع بفضل لوحته الرقمية أن يقوم،وفي بيته، باختبارين طبيين يوميا يتعلقان بضغط الدم.

يقول بيل سوسا:“ضغط الدم مرتفع جدا، هذه المعلومة ستصل تلقائيا إلى طبيبي في جدول بياناته الأسبوعي، هذا كل ما علي القيام به.”

جهاز استشعار مربح للوقت والمال وهو ما تسعى إلى تحقيقه هذه الشركة في سان دييغو.

يقول أحد العاملين في هذه الشركة :“إنه قادر على عرض كل الإشارات الحيوية للمريض، مثل معدل دقات القلب وضغط الدم ومعدل التنفس وتشبع الأكسجين ودرجة حرارة الجسم.”

ويضيف :“الآن يمكن للأطباء الحصول مباشرة على المعلومات المتعلقة بصحة المريض ليتخذوا اجراءات سريعة،ومثل ما تفعله عديد الشركات، سيكون بإمكاننا استخدام هذه المعلومات للتنبؤ بحالة المريض.”

الطبيب يمكنه إذن مراقبة حالة المريض عن بعد وفي الوقت الحقيقي اعتمادا على هاتفه الذكي.

الدكتور توبول يعتقد أن الكشف عن بعض الأمراض بفضل أجهزة استشعار مثبة على الجلد أو تحته سيصبح ممكنا وفي وقت قريب.

إذ يقول:“في يوم من الأيام، ربما بعد خمس سنوات من الآن، سنحصل على أجهزة استشعار دقيقة جدا يمكنها الكشف مبكرا عن الإصابة بمرض السرطان.”

جهاز استشعار قادرعلى التشخيص و التنبؤ بحالة المريض
لكن هل يمكنه أن يعوض الطبيب مستقبلا؟
فإذا ظهر على ابنك طفح جلدي مثلا يمكنك فحصه في المنزل، الجهاز كفيل بطمأنتك إذ يمكنه تحليل عينة من البول وتقديم النصيحة لك وهو ما نراه في هذا الإشهار الذي يسوق لإحدى أجهزة الإستشعار المستقبيلة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
عين في السماء

عالم الغد

عين في السماء