عاجل

سكان زمبابوي يتوجهون اليوم نحو مراكز الاقتراع، في انتخابات عامة تشهد مواجهة الرئيس المنتهية ولايته روبرت موغابي زعيم حزب اتحاد شعب زمبابوي الافريقي الذي قاد بلاده الى الاستقلال عام ثمانين، أمام خصمه القديم رئيس الوزراء مورغان تشانغراي رئيس الحركة من أجل التغيير الديمقراطي. وقد تعهد موغابي باحترام نتائج الانتخابات قائلا:
“إذا خسرت فينبغي أن تترك مكانك لمن فاز. وإن فزت فعلى أولئك الذين انهزموا أن يتركوا لك المكان. وهذا ما سنفعله وفق ما تقتضيه الأحكام”.
ويعتري المراقبين قلق من أن اللجنة الانتخابية الوطنية ليست مستعدة بعد لتنظيم هذه الانتخابات، وأنها لم تنشر القوائم الانتخابية سوى قبل يوم من بدء الاقتراع ما جعل المعارضة تشكك بوقوع عمليات تزوير في تلك القوائم باعتبار أن عديد الأسماء تكررت أو هي لأشخاص وهميين. ويقول تشانغراي:
“لن تكتمل حريتنا إلا إذا تخلصنا من مشاعر البغضاء. وما إن يتم ذلك فإنني أريد أن يتمتع الرئيس موغابي بتقاعده في بلده بسلام وأمان”.
في الأثناء لم يسمح موغابي لأي مراقب غربي بالدخول إلى زمبابوي. وتتهم منظمات غير حكومية موغابي بخلق مناخ من التخويف وإخماد الاصوات المعارضة بواسطة القمع الذي تمارسه الشرطة.