عاجل

لتخفيف التوتر الناجم عن الحكم بسجنه بعد اثبات تهربه الضريبي، اكد رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلسكوني على ضرورة استمرار عمل حكومة الائتلاف الوطني والتي يشارك فيها حزبه. وقال امام مناصريه الذين جاؤوا لدعمه امام منزله في روما:“قلنا بصوت عال وبشكل واضح إن الحكومة يجب ان تستمر في عملها من اجل المصادقة على التدابير الاقتصادية التي طلبناها والتي وافقنا عليها…. انا هنا وسابقى ولن اتخلى … لن استسلم.”
نواب حزبه “حزب شعب الحرية” كانوا قد هددوا بالانسحاب من البرلمان طالبين عفواً رئاسياً لزعيمهم واصلاح العدالة. وكان رئيس الوزراء انريكو ليتا قد اعلن انه سيتخذ القرارات المناسبة وفق تصريحات برلسكوني في اشارة الى امكانية تقديم استقالته في حال انسحاب وزراء حزب شعب الحرية.