عاجل

تقرأ الآن:

الحليب النيوزيلندي المنتج من قبل شركة فونتيرا عام 2012 قد يحتوي على بكتيريا.


الصين

الحليب النيوزيلندي المنتج من قبل شركة فونتيرا عام 2012 قد يحتوي على بكتيريا.

البدء في بلدان عديدة بسحب اصناف الحليب النيوزيلندي المنتج من قبل شركة فونتيرا و فروعها بسبب الشك بوجود تلوث في حليب صدرت كميات منه الى عدة دول قرر معظمها وقف استيراد الحليب من نيوزيلندا و سحب الالبان المصنعة فيها من الاسواق.في احد المحلات الكبرى في الصين تحدث رب عائلة الى يورونيوز فقال:“اصناف الحليب المستوردة ليست جيدة و الاصناف المحلية تفتقر للجودة و الاختيار محير، ساورنا الشك بالنسبة للحليب المنتج محليا فلجأنا الى الحليب المستورد و الآن الحليب النيوزيلندي مشكوك بجودته و فور عودتنا الى المنزل سنحدد اي حليب سنختار”
في اوكلاند أكبر المدن النيوزيلاندية قالت احدى الامهات:“لو اهتمت شركة فونتيرا بالمستهلكين لكانت منذ البداية اعلمتهم بوجود تلوث بالحليب”
بعض المراكز المتخصصة بإعطاء النصائح للاهل شهدت ازدياد في عدد الاتصلات و تقول احدى المسؤولات :“في البداية تضاعف عدد الاتصالات و الآن نتلقى اتصالات تقدر باربعة اضعاف و هي في تزايد مستمر”.
حكومة نيوزيلندا تعهدت باجراء تحقيق شامل مع شركة فونتيرا بشأن كيفية التعامل مع الخوف من وجود تلوث في منتجات الشركة التي دعت يوم السبت الماضي إلى سحب منتجات ألبان من الأسواق الدولية بعد اكتشاف احتمال تلوث مصل اللبن (شرش اللبن) الذي تم إنتاجه في مايو 2012 بالبكتريا و هو امر يمكن أن يسبب التسمم للمستهلكين.