عاجل

جيفري بيزوس، مؤسس أمازون، اشترى صحيفة واشنطن بوست الأمريكية المرموقة.
المدير التنفيذي لأمازون أنجز اتفاقاً يدفع بموجبه مبلغ مائتين وخمسين مليون دولار نقداً للصحيفة وعدد من المنشورات الملحقة بها على أن تتم الصفقة خلال ستين يوماً .
الصفقة تنهي ثمانية عقود من إدارة عائلة غراهام التي اشترت الصحيفة في عم ثلاثة وثلاثين وتسعمائة وألف، وتصدرت الأضواء في عام اثنين وسبعين وتسعمائة وألف بفضل تغطيتها لفضيحة ووترغيت التي أفضت إلى استقالة الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون.
الصفقة تأتي بعدما عانت الصحيفة من تراجع في أرباح الربع الثاني يعادل أربعة عشر في المائة حيث سجلت أرباحا صافية قدرت بأربعة وأربعين مليون وسبعمائة ألف دولار. المبيعات المتراجعة لسبع سنوات متتالية جاء نتيجة ركود قطاع الاعلانات، حيث هوت الاعلانات المطبوعة للصحيفة بنسبة أربعة في المائة.
مؤسس أمازون قال في رسالة بعث بها إلى العاملين الألفين في واشنطن بوست أنه لن يعمد إلى تغيير الخط التحريري للصحيفة ولا إلى تسريح أي منهم.
الصفقة تحمل أسباباً استراتيجية اذ على الرغم من أن المشتري هو بيزوس رجل الأعمال، لكن ليس من المستبعد افتراض شراكة محتملة بين الصحيفة الأمريكية ومجموعته أمازون.