عاجل

تزايد الجدل في ألمانيا حول التقرير الخاص بتعاطي المنشطات في عهد ألمانيا الغربية.

تقرأ الآن:

تزايد الجدل في ألمانيا حول التقرير الخاص بتعاطي المنشطات في عهد ألمانيا الغربية.

حجم النص Aa Aa

دخلت الشكوك وعم الجدل في الأوساط الرياضية الألمانية بعد نشر الجزء الصغير من التقريرالجامعي الذي أفاد أنّ ألمانيا الغربية سابقا وضعت نظاما شاملا لتعاطي المنشطات في الأوساط الرياضبة بداية من سبعينيات القرن الماضي.

توماس باخ، نائب رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الذي رشح نفسه لرئاسة هذه الهيئة والذي فاز بالذهبية الأولمبية للمبارزة سنة ألف وتسع مائة و ستة و سبعين يبرؤ ساحة المبارزة من الفضيحة قائلا:” فريق المبارزة غير معني بهذه الممارسة خلال أولمبيادألف وتسع مائة و ستة و سبعين”.

وحسب التقرير فإن الحملة بلغت ذروتها في الألعاب الأولمبية بمونتريال الكندية حيث تّم توفير ألف ومائتي حقنة منشطة لرياضيي بعثة ألمانيا الغربية.

من جهته صرح ويلي وولباك الإختصاصي في سابق ثمانية مئة متر قائلا:“لقد عرضت علبا الحقنة المعروفة بكولبو، حقنة يزعم أنها تحتوي على فيتامينات و أمور أخرى لا أعرفها و لكنني لم أستعملها”.
و أضاف إدوين كلاين الذي شارك في الألعاب الأولمبية لألف و تسع مائة و إثنين و سبعين في نفس السياق قائلا:“بالطبع عرفت هذه الممارسة. خلال الإختبارات الطبية للألعاب الأولمبية لألف و تسع مائة و إثنين و سبعين شهادتي الطبية تقول لا مانع طبي ضد تناول عشرين أو خمسين ميليغراما من المواد المنشطة”.

التقريرالذي يحتوي على ثمان مائة صفحة أكد أن هذا النظام الشامل لتوفير ونشر المنشطاط في الوسط الرياضي بألمانيا الغربية بدء مع تأسيس المعهد الفيدرالي للبحث الرياضي.

هذه القضية ستدرسها الغرفة السفلى للبرلمان الألماني في لقاء عاجل قيل نهاية شهر آب/أغسطس الحالي.