عاجل

معدل البطالة في اليونان بلغ مستويات قياسية جديدة بعدما وصل إلى سبعة وعشرين فاصل ستة في المائة خلال أيار/مايو بينما تترنح البلاد تحت وطأة التقشف المرتبط
بحزم الإنقاذ الدولية.

المعطيات الرسمية تظهر أن معدل البطالة في اليونان هو ضعف متوسط منطقة اليورو الذي بلغ اثني عشر فاصل واحد في المائة خلال حزيران/يونيو .

سيدة يونانية تقول : اليونان ليست على طريق الانتعاش لقد عدنا إلى الخمسينات. كنت طفلة وأنا أعرف ما حدث، نحن نبدأ من الصفر.

رجل يوناني يقول : الشركة التي كنت أعمل لديها أغلقت وأنا في السادسة والستين، عاطل عن العمل، وسوف لا أحصل على معاش. أنا أبحث في القمامة للعثور على شيء من الطعام.

الاقتصاد اليوناني يعاني للعام السادس على التوالي من الركود، حيث يتوقع المصرف المركزي ارتفاع البطالة إلى ثمانية وعشرين في المائة العام القادم، قبل أن تنخفض في ألفين وخمسة عشر.

الخبير باتريك أرمسترونغ يقول : أوروبا لم تعالج حقا القضايا الجوهرية التي أدت إلى الأزمة الأوروبية حتى الآن. لذا فإنني لا أعتقد أننا ذاهبون الى النمو المستدام في أوروبا. المصرف المركزي الأوروبي بحاجة حقاً لسياسة غير تقليدية مثلما يفعل كل مصرف مركزي آخر، وأنا أعتقد أن ضعف اليورو يسهل بعض النمو لكننا لسنا هناك بعد .

الحكومة اليونانية طلبت من المفوضية الأوروبية الاستفادة من نحو مائة وسبعين مليون يورو من أموال التنمية الإقليمية الأوروبية من أجل البدء في إطلاق برامج للتوظيف.