عاجل

قتل ثمانية وعشرون شخصا في مدينة كويتا غربي باكستان بينهم ضابط رفيع المستوى جراء هجوم انتحاري استهدف جنازة كانت تجري في المدينة.الهجوم أسفر عن اصابة ما لا يقل عن خمسين شخصا بجروح بعضهم اصابتهم خطيرة. وقد ذكرت مصادر أمينة ان الانتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا، يحتوي على قنبلة معبأة بالمسامير والكرات الحديدية الصغيرة وقد فجر عبوته خارج المسجد الذي كان المشيعون يؤدون فيه صلاة الجنازة.ولم تتضح الجهة التي تقف وراء الهجوم الذي وقع في هذه المدينة التي تعتبر معقلا للعديد من الحركات المتشددة بما فيها حركة طالبان وعدد من الحركات الطائفية والانفصالية.
وكانت باكستان قد شهدت موجة من الهجمات منذ تولي رئيس الوزراء الجديد نواز شريف مقاليد السلطة عقب الانتخابات العامة التي اجريت في مايو / ايار الماضي