عاجل

مضى شهران على دخول الرئيس السابق لجنوب أفريقيا الزعيم نيلسون مانديلا المستشفى ، بعدما كاد يفارق الحياة في يونيو/ حزيران الماضي

رجال الدين أدوا الصلوات أمام المستشفى كما غنى الأطفال لمانديلا

لم يعد هناك الكثير من المارة أمام سياج المستشفى الذي تحول إلى نصب تذكاري تعلق فيه الصور و الورود و الأشياء التذكارية

ويني مانديلا ،الزوجة السابقة لمانديلا تقول

حقا ، هو في حالة سيئة ، ككل واحد في مثل سنه لم يتمتع بحياة هنيئة و تعرض لما تعرض إليه في جزيرة روبن أي سحق الحجارة إنما سحقوا حياتهم

مانديلا الذي يبلغ من العمر 95 سنة مكث 27 عاما في السجن قضاها أولا في سجن جزيرة روبن حيث كان يسحق الحجارة

ويني مانديلا تضيف و تقول
لقد دفنوه قبل الأوان ، و من حولنا ترون من يعد الهياكل لإقامة الجنازة ، كيف يمكن الصبر على كل هذا

أبناء الزعيم مانديلا و أحفاده يتقاتلون على الميراث قبل وفاته ، و لم يترددوا في اللجوء إلى المحاكم بل و يصفون حساباتهم على الهواء مباشرة في التلفزيون