عاجل

عاجل

ازدياد التوتر بين بريطانيا واسبانيا حول ادارة جبل طارق

تقرأ الآن:

ازدياد التوتر بين بريطانيا واسبانيا حول ادارة جبل طارق

حجم النص Aa Aa

التوتر بين بريطانيا واسبانيا يزداد حدة اثر تصاعد خلافاتهما حول ادراة منطقة جبل طارق التي تقع تحت السيادة البريطانية. في قلب هذا التوتر، بدأت السفن الحربية البريطانية في التوجه الى المنطقة، لاجراء مناورات بحرية سترسي فيها قبالة جبل طارق، فيما اعلنت لندن انها مناورات تدريبية روتينية ومخططة منذ مدة. بدروها صعدت اسبانيا ولوحت باحالة الخلاف إلى الامم المتحدة
في هذه الاثناء، الحكومة البريطانية اعلنت أنها تدرس اتخاذ اجراءات قانونية جدية ضد اسبانيا التي زادت عدد نقاط التفتيش واعلنت عزمها فرض ضرائب اضافية على حركة مرور السيارات، ما أدى لطوابير من المنتظرين على المعبر الحدودي. اعتبرت بريطانيا الاجراءات مفرطة وخلفياتها سياسية، بعدما كان الجانبان قررا التهدئة والحوار لحل المشكلة عقب اتصال بين رئيسي وزراء البلدين
يقول رجل كان ينتظر خلف مقود سيارته للعبور الى جبل طارق :“يقومون بعمليات تدقيق مكثفة على السيارات، لم يكن الامر هكذا سابقا لكنه بالنتيجة شانهم”.
امرأة كانت تنتظر بدروها تقول بلهجة منفعلة :“الوضع حقا صعب، ولا يحترم العمال“، قبل أن تضيف :” نحن عشر الاف عامل نعبر يوميا واضافة لنا ثمة خمسة عشر الفا يعبرون الى بيوتهم أو للاسواق، لذلك هناك خمسة وعشرون الفا تأثروا”.
لم تتوقف اسبانيا عن محاولة استرجاع جبل طارق من بريطانيا: فهو يشكل امتدادا جغرافيا لاراضيها، ويشرف على معبر استراتيجي بين البحر المتوسط والمحيط الاطلسي.
الخلاف اندلع بعد قرار حكومة جبل طارق بناء مصد اسمنتي لكسر الامواج، فاحتجت مدريد بأن هذا سيؤثر سلبا على صياديها وشرعت بتشديد التفتيش على حدودها مع المحمية البريطانية منذ ثلاثة قرون.