عاجل

برادلي مانينغ، الجندي الأمريكي، الذي يحاكم في الولايات المتحدة بتهمة نقل وثائق سرية إلى موقع ويكيليس الإلكتروني، والذي أدين الشهر الماضي بعشرين تهمة، ويواجه عقوبة سجن تصل إلى 90 عاما، ويفترض أن يصدر الحكم بحقه قريبا، مرشح لنيل جائزة نوبل للسلام.فقد سلم أمس مؤيدوه لمعهد نوبل في العاصمة النرويجية أوسلو، عريضة عملاقة تطالب بمنحه جائزة نوبل للسلام.الصحافي والناشط الأمريكي نورمان سولومون، أحد منظمي جمع التواقيع للعريضة، اعتبر أن مكافأة الجندي بمنحه جائزة نوبل للسلام ستشدد على الدور المهم الذي يؤديه من يكشفون هذه المعلومات من أجل تشجيع السلام والديمقراطية.وجاء في العريضة التي جمعت أكثر من 103 ألاف توقيع “ لم يقم أحد بجهود لمحاربة ما كان يطلق عليه مارتن لوثر كينغ تسمية “جنون العسكرة” أكثر مما فعل برادلي مانينغ”.وكتب عليها “وحاليا ونظرا لاستمرار وجوده في السجن حيث يواجه ملاحقات قضائية بدون توقف من الحكومة الأميركية، ليس هناك أي شخص بحاجة لجائزة نوبل للسلام أكثر منه”.