عاجل

تقرأ الآن:

تصريحات في مصر منددة و اخرى مبررة لاخلاء ميداني عدوية و النهضة في محيط القاهرة


مصر

تصريحات في مصر منددة و اخرى مبررة لاخلاء ميداني عدوية و النهضة في محيط القاهرة

إخلاء ساحتي رابعة العدوية و النهضة في محيط القاهرة ادى الى وقوع عدد كبير من الضحايا بين قتيل و جريج بين صفوف المدنيين وقوات الشرطة.
القيادي في جماعة الاخوان المسلمين محمد البلتاجي الذي تضاربت المعلومات حول توقيفة اعلن في خضم عمليات اخلاء ساحة رابعة العدوية :” هذه المجزرة هي حرب ابادة جماعية، الصورة في غاية الوضوح، ان عبدالفتاح السيسي الآن يدرك ان الانقلاب قد فشل و ان مصيره المحاكمة الجنائية و من ثم فهو يسعى لتوريط الجيش المصري او لتوريط الشعب المصري في حرب اهلية”.
وكانت وزارة الداخلية المصرية دعت المحتجين في رابعة العدوية والنهضة إلى إنهاء اعتصامهم، مؤكدة في الوقت نفسه أنها “تجدد تعهدها بتوفير الحماية اللازمة لهم والدفاع عن حقوقهم وضمان خروجهم الآمن وعودتهم السالمة إلى بيوتهم وأعمالهم”.
اما رئيس الحكومة المصرية محمد الببلاوي فقد عقد مؤتمرا صحفيا شرح فيه اسباب العملية و مما قاله:” كان لا بد ان يحدث ذلك، كل شيء كان في العلن، و كان مصورا، و تبين انه كانت توجد اسلحة و ذخائر و ليس فقط في رابعة العدوية او النهضة و بدأنا نشعر ان حملة بدأت لاشاعة الفوضى و هجوم على اقسام الشرطة و المقرات الحكومية و المستشفيات فكان لا بد للدولة ان تتدخل بإجراء استثنائي. وأشار الببلاوي إلى أنه تم إعطاء فرصة للمصالحة والحديث عن المستقبل من أجل تحقيق حياة ديمقراطية سليمة وفرض القانون, مؤكدا أنه لم يكن من الممكن قبول استمرار “ترويع المواطنين وحمل سلاح وقطع طرق والاعتداء على الممتلكات العامة” وتعهد الببلادي بأن تكون حالة الطوارئ لأقل فترة ممكنة مشبها إياها بأنها “أبغض الحلال”. وأكد التزام حكومته بخارطة الطريق لبناء ديمقراطية تقوم على العدالة الاجتماعية وبناء دولة مدنية مفتوحة على العالم تحتاج جهود كل أبنائها بدون إقصاء وبها مكان لكل الناس بصرف النظر عن العقائد, معربا عن أمله في أن يسود العقل والحكمة ويهدأ المواطنون مع فرض حظر التجول.