عاجل

بعد ايام على الانذارت التي وجهتها لانصار الرئيس المعزول محمد مرسي بفض اعتصاماتهم، تدخلت قوات الامن فجراً. عملية سقط فيها العديد من القتلى والجرحى. من جهتها، الحكومة المصرية المدعومة من الجيش وصفت انصار مرسي بالارهابيين.
هذا جاء بعد شهر ونصف الشهر من المواجهات بين الجيش وجماعة الاخوان المسلمين والتي بدأت منذ اليوم الثالث من شهر تموز/ يوليو، يوم احتفل فيه ملايين المصريين بعزل مرسي بعد عام واحد فقط على توليه الرئاسة، والذي قام بذلك قائد الجيش ووزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي.

السيسي كان مرسي قد عينه، لكن في هذه المرحلة اصبح رجل مصر القوي، فعين رئيس المحكمة الدستورية العليا عدلي منصور رئيساً البلاد. الحكومة الجديدة الانتقالية وعدت بانتخابات بداية عام الفين واربعة عشر مؤكدة على امكانية مشاركة الاخوان المسلمين بها.

لكن الجماعة رفضت اي حوار مع الحكومة التي وصفتها بغير الشرعية. فاستمرت المواجهات بين انصار مرسي وقوات الامن.

وفي الثامن من تموز يوليو / هاجمت قوات الامن تجمعاً لانصار الرئيس المعزول في مدينة نصر في القاهرة مما ادى الى سقوط سبعة وخمسين قتيلاً واربعمئة وثمانين جريحاً. الاخوان المسلمون تحدثوا عن مجزرة ودعوا الى انتفاضة. اما الجيش، من جهته، فقد هجوماً لمسلحين على مقر الحرس الجمهوري وقد وصف المهاجمين بالارهابيين.

منذ عزل محمد مرسي، اكثر من ثلاثمئة شخص قتلوا في المواجهات العنيفة من بينهم عشرات المناصرين والداعمين لجماعة الاخوان المسلمين والذين كانوا وانصارهم يتحضرون لمواجهات دامية مع قوات الامن.

مراسلنا في القاهرة محمد شيخ ابراهيم توجه الى ميدان رابعة العدوية قبل ايام. ومن داخل هذا الميدان اليوم كان شاهداً على عملية فض الاعتصام فيه.

معنا على الهواء مباشرة من القاهرة مراسلنا محمد شيخ ابراهيم.

يورونيوز: “محمد، عدت تواً من ساحة رابعة العدوية، هل يمكن ان تضعنا في آخر التطورات على هذه الساحة.”

مراسل يورونيوز: “لغاية الآن قوات الامن المصرية وقوات الامن المركزي معززة بقوات خاصة، تقوم حالياً باستكمال فض الاعتصام في ميدان رابعة العدوية، والذي ما يزال يشهد في هذه الاثناء اشتباكات عنيفة بين انصار الاخوان وقوات الامن المصرية. في هذه الاشتباكات استخدمت الاسلحة النارية. وحسب شهود عيان التقيناهم في الميدان ان اطلاق نار جاء من داخل الميدان مما دفع بقوات الامن المصرية للرد ايضاً باطلاق النار. امر تسبب بوقوع عدد كبير من الضحايا.”

يورونيوز: “هناك معلومات تقول إن ابنتي الشاطر والبلتاجي قتلتا في الميدان. هل هذا الخبر صحيح؟”

مراسل يورونيوز: “قبل مجيئنا الى هنا، ترددت انباء تفيد بمقتل ابنة القيادي في جماعة الاخوان المسلمين محمد البلتاجي وايضاً ابنة القيادي في الجماعة نفسها خيرت الشاطر.”

يورونيوز: “هناك اخبار تقول إن انصار الاخوان المسلمين يفضون الاعتصامات في الساحات لكن هناك اعتصامات طيارة في اماكن اخرى يقومون بها في شارع محمد محمود مثلاً. ما هي آخر الاخبار حول ذلك؟”

مراسل يورونيوز: “انصار الاخوان المسلمين بعد نجاح القوات المصرية بفض اعتصام النهضة والسيطرة عليه، لجأوا الى مظاهرات عشوائية في مختلف مناطق القاهرة، وكانوا يعتزمون التوجه الى ميدان رابعة العدوية لمناصرة اخوانهم هناك الا ان القوات المصرية تصدت لهم.”

يورونيوز: “هل هناك نية لدى الجيش لتطبيق حالة الطوارىء ومنع التجول في القاهرة؟”

مراسل يورونيوز: “التوقعات لدى الشارع المصري والمحليين السياسيين والخبراء الامنيين بان الجيش المصري سيلجأ الى هذه الخطوة من خلال اعلان حظر التجول داخل القاهرة في محاولة منه لتهدئة الاجواء وبسط الامن وايضاً لفض الاعتصامات والمظاهرات العشوائة التي تخرج بين الآونة والاخرى في القاهرة كردة فعل من قبل عناصر الاخوان المسلمين على هذا التحرك الامني الذي حصل اليوم في ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة في القاهرة.”

يورونيوز: “كيف تتوقع تطورات هذه المواقف ما بين الاسلاميين وقوات الجيش والشرطة؟”

مراسل يورونيوز: “حين تمكنا من الدخول الى الخط الامامي في ميدان رابعة العدوية، شاهدنا ثبات لعناصر الاخوان المسلمين داخل هذا الميدان، اكدوا لنا كاعلاميين انهم يعتزمون المقاومة حتى النهاية وجاهزون للاستشهاد كما قالوا، ولا يريدون ترك الميدان ولا تحت اي ظرف من الظروف. وايضاً انهم يتوعدون بالمزيد من عمليات رد الفعل تجاه قوات الشرطة المصرية في محافظة القاهرة. المشهد هنا يتوجه نحو التصعيد وليس نحو التهدئة ولا سيما في الساعات القليلة المقبلة.”