عاجل

تقرأ الآن:

استنكارٌ دولي للعنف الذي تخلَّل فضَّ اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في القاهرة


مصر

استنكارٌ دولي للعنف الذي تخلَّل فضَّ اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في القاهرة

فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في العاصمة المصرية القاهرة بالقوة من طرف الشرطة والجيش يُواجَه بتنديد واستنكار دولييْن. الاستنكارات انقسمت ردود الفعل الدولية إلى صنفين: تنديد بالتدخل بالقوة ضد المعتصمين وآخر بأعمال العنف التي تخللته مهما كان مصدرها.
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عبَّر عن الموقف الأمريكي قائلا:
“إن أحداث اليوم تدعو للأسف وتتعارض مع تطلعات المصريين للسلام والديمقراطية الحقيقية. ينبغي على المصريين في الحكومة وخارجها العودة خطوة الى الوراء، والسعي إلى تهدئة الموقف وتفادي سقوط المزيد من الخسائر في الأرواح”.
غير بعيد عن مصر، نُظِّمتْ تجمعات ومسيرات احتجاجية في مدينة إسطنبول التركية استنكارا للقمع الذي طال المعتصمين في ميداني رابعة العدوية والنهضة فجر الأربعاء. الموقف الرسمي جاء قويا من العاصمة أنقرة حيث وصف مكتب رئيس الحكومة رجب طيب إردوغان أحداث القاهرة بـ: “المجزرة” داعيا إلى تحرك المجموعة الدولية وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي لوقف “المجزرة”. وقال الرئيس التركي عبد الله غلّ إن “التدخل المسلح ضد المدنيين، ضد الشعب الذي يحتج سلميا غير مقبول إطلاقا. مهما كانت الدواعي، مساعٍ كهذه تفتح أبوابا خطيرة”.
العاصمة التركية أنقرة شهدت بدورها تجمعا للمئات من المواطنين في محيط السفارة المصرية حاملين صور الرئيس المعزول محمد مرسي قبل التوجه إلى مقر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية هاتفين بشعارات معادية لواشنطن.ونددت طهران بما وصفته بـ: “مذبحة في حق الشعب” محذرة من إمكانية اشتعال حرب أهلية في مصر.