عاجل

في ثاني يوم من الاحتجاجات، الآلاف على الأقل يخرجون للتظاهر في شوارع مدينة الإسكندرية في “جمعة الغضب” رفضا للقتل العشوائي الذي طال معتصمي ميداني النهضة ورابعة العدوية ولحُكم العسكر. قوات الجيش ردت بالرصاص الحيّ مخلِّفةً ما بين خمسة إلى عشرة قتلى على الأقل وعشرات الجرحى إلى غاية نهاية نهار الجمعة تقول وكالات الأنباء الدولية. كما وقعت أعمال تخريب للهياكل العامة من طرف مجهولين كخط سكك الحديد الرابط بين الإسكندرية ومحافظة مطروح بالمتفجرات دون حدوث خسائر في الأرواح.
في الإسماعيلية، التي شهدت احتجاجات مماثلة منذ انتهاء صلاة الجمعة، قتِل سبعةُ أشخاص على الأقل إلى غاية مساء الجمعة بطلقات نارية، وشُوهدت عمليات قنص حقيقية للمتظاهرين بمن فيهم من حاولوا إسعاف زملائهم الذين سقطوا أرضا بعد تعرضهم لطلقات رصاص.العدد الإجمالي لقتلى “جمعة الغضب” يبقى مجهولا حتى الآن، لكن كل المؤشرات توحي أنه يُقدَّر بالعشرات، إذ تشير التقارير الإعلامية الميدانية إلى سقوط مائة شخص على الأقل في ميدان رمسيس فقط في العاصمة القاهرة.