عاجل

تقرأ الآن:

ثمانية عشر قتيلا وأكثر من مائتي جريح في انفجار سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية لبيروت


لبنان

ثمانية عشر قتيلا وأكثر من مائتي جريح في انفجار سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية لبيروت

ثمانية عشر قتيلاً على الأقل وأكثر من مائتي جريح في تفجير سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله الشيعي حليف دمشق. هذا التفجير يعدّ الأكثر دموية في هذه المنطقة منذ حوالي ثلاثين عاماً. وأتى التفجير الضخم في منطقة سكنية وتجارية مكتظة وفي وقت الذروة في يوم عطلة رسمية، بمثابة تحد للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الذي سبق وأن أعلن أنّ حزبه يتخذ تدابير أمنية في الضاحية، تحسبا من تكرار تجربة التفجير الأول، الذي وقع في التاسع من تموز-يوليو.وتبنت مجموعة تطلق على نفسها إسم “سرايا عائشة أم المؤمنين للمهام الخارجية” مسؤولية التفجير، وذلك في شريط بث على موقع “يوتيوب” بعد وقت قصير من الإنفجار. وتلا أحد الملثمين بياناً حاد اللهجة إلى الأمين العام لحزب الله، الذي يشارك منذ أشهر في المعارك إلى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وعمل رجال الإطفاء على إخماد الحرائق وإجلاء السكان باستخدام سلالم طويلة. كما قام أعوان منظمتي الهلال والصليب الأحمر بإسعاف المصابين ونقلهم إلى المستشفيات والمراكز الصحية، وبدا الهلع واضحاً على وجوه الجموع الغفيرة من الناس الذين اصطفوا بالقرب من سيارات تلتهمها النيران. ومن المقرر ان يتحدث نصرالله هذا الجمعة في احتفال يقيمه الحزب في بلدة عيتا الشعب بمناسبة الذكرى السابعة “ للإنتصار” على إسرائيل في حرب تموز-يوليو ألفين وستة.رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان ندد “بالتفجير الارهابي” في الضاحية، واصفا إياه “بالإجرامي الجبان الذي يعتمد ايصال الرسائل على دم المواطنين الأبرياء وأرواحهم وأرزاقهم“، كما دانت دمشق عبر وزير الإعلام السوري بشدة هذا التفجير ووصفته بالعمل الإرهابي الجبان”.