عاجل

تقرأ الآن:

انقسام في مواقف الشارع المصري تجاه أحداث البلاد الدامية


مصر

انقسام في مواقف الشارع المصري تجاه أحداث البلاد الدامية

غداة مقتل ما لا يقل عن ثمانين شخصا في مصر ،ينقسم المصريون في مواقفهم تجاه ما تعيشه البلاد من أحداث دامية.
ومهما بلغت درجة الانقسام في المواقف السياسية نظرا لارتفاع حدة التوترات إلا أن الشعب المصري بمختلف توجهاته يعيش حالة من القلق والترقب لم يعهدها من قبل .

يقول أحد المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي :“لا أستطيع أن أخرج من بيتي لأنني أخاف أن اعتقل ،والجميع يطلبون مني عدم الخروج ، الجيش يعتقل الناس الملتحين في الشوارع .لا أستطيع أن أصدق ما يفعله الجيش الآن ، لم أتخيل أبدا أنه سيأتي يوم ونكون في مواجه مع عناصر الجيش المصري “.

رجل أخر مناهض للرئيس المعزول يقول :“أن الإسلام وأي دين آخر لا يسمح بتدمير البلاد من اجل المناصب السياسية والرئاسة”.

وهناك من يرى انه يجب احترام حق المتظاهر بالتعبير عن رأيه:“ما يجري في القاهرة ليس طبيعيا ،إنها المرة الأولى التي أرى فيها مثل هذه الأحداث في مصر ،في 30 يونيو لم يحدث هذا العنف ، علينا احترام أي متظاهر،يخرج للتعبير عن رأيه ويجب حماية المتظاهرين و لا ينبغي إطلاق النار عليهم”.

اللواء محمد إبراهيم كان قد صرح في وقت سابق انه حريص على ألا يهدر دم أى متظاهر على أيدى قوات الأمن، مشيرا إلى صعوبة الظروف التي تعمل بها قوات الأمن وسط انقسامات سياسية كبيرة.