عاجل

الوضع الأمني في مصر يهدد بالإنفجار على خلفية إستمرار أعمال العنف في العاصمة القاهرة. أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي أكدوا رغبتهم في تصعيد التوتر إذ جددوا دعوتهم لمواصلة التظاهر رغم سقوط مئات القتلى في الإشتباكات بين قوات الأمن، والمتظاهرين المؤيدين لمرسي. هذه المواجهات بين الطرفين تحولت إلى ما يشبه حرب الشوارع في مناطق متفرقة من البلاد.مدن الإسكندرية، الإسماعيلية، السويس، الفيوم، دمياط والعريش شهدت أعمال عنف أيضاً أوقعت عشرات الضحايا. ووضعت الحكومة المصرية هذه الأحداث في إطار مواجهة “مخطط ارهابي” تقوده جماعة الإخوان المسلمين بعد يوم من منح وزارة الداخلية الضوء الأخضر لقواتها بإستخدام الرصاص الحي.التقارير الإعلامية الميدانية تؤكد مقتل أكثر من مائة شخص في صفوف المتظاهرين وقوات الأمن وقد أعلنت الشرطة إعتقال مئات المتظاهرين من العناصر المسلحة من أنصار جماعة الإخوان المسلمين.وبدأت أحداث يوم الجمعة الدامية عقب صلاة الجمعة حيث خرج المئات في تظاهرات مناهضة للسلطات الجديدة في مدن متفرقة تلبية لدعوة وجهتها جماعة الإخوان لإحياء “يوم الغضب“، رداً على فض اعتصامين رئيسيين لها في القاهرة الأربعاء، وهي العملية التي أدت إلى مقتل أكثر من خمسمائة شخصاً.