عاجل

تقرأ الآن:

الآلاف يكافحون لمواجهة الفيضانات في الشرق الأقصى الروسي وبوتين يتعهد بالمساعدة


روسيا

الآلاف يكافحون لمواجهة الفيضانات في الشرق الأقصى الروسي وبوتين يتعهد بالمساعدة

فرق الإنقاذ الروسية تكافح لمواجهة أسوأ فيضانات تتعرض لها منطقة الشرق الأقصى من البلاد منذ أكثر من قرن من الزمان. السلطات الروسية قامت بإجلاء حوالي سبعة عشر ألف شخص من المناطق المنكوبة، حيث يواصل عشرات الآلاف من رجال الإنقاذ والمدنيين جهودهم للسيطرة على إرتفاع نهر آمور على الحدود مع الصين.

مياه الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة غمرت حـوالي خمسة آلاف وثلاثمائة منزل في أكثر من مائة وعشرين منطقة. إرتفاع منسوب المياه أجبر رجال الإنقاذ على إستخـدام الزوارق من جهة والطائرات من جهة أخرى في عمليات الإنقاذ، وقد جرى إنقاذ بعض السكان من أسطح المباني التي غمرتها المياه بالمروحيات. منطقة أمور الواقعة على طول الحدود مع الصين تعدّ الأكثر تضرراً.

وقد تمّ نقل المنكوبين إلى مراكز إيواء خاصة، كما إنطلقت عملية نقل المساعدات الغذائية والطبية إلى المناطق المتضررة. الكريملين تعهد بتقديم مساعدات إضافية وصرف دفعة أولية تصل إلى ثلاثة ملايين دولار للمنطقة التي تبعد بستة آلاف كيلومترٍ شرق موسكو.

من جهتها وعدت وزارة الصحة الروسية بإرسال طلاب الطب من موسكو إلى المنطقة لمساعدة الأطباء في تقديم التطعيمات ضد التيفوس وغيرها من الأمراض التي يمكن أن تنتشر في مثل هذه الظروف.