عاجل

نيوزيلاندا شرعت زواج المثليين، ونفاذ هذا القانون يجعلها الدولة الخامسة عشرة في العالم التي تعترف رسميا بهذه القرانات. إنها خطوة جاءت بعد جدل طويل استمر سنوات بين مؤيد ومعارض، وانتهى بتصويت البرلمان النيوزيلاندي في شهر نيسان ابريل الماضي على تعديل قانون الزواج التقليدي لصالح مثليي الجنس.

العديد من الازواج عقدوا قرانهم احتفالا بالمناسبة، وسط مشاركة وترحيب أنصار هذا الزواج. فسابقا كان زواج المثليين يجري خارج اطار القانون ولا يستوجب أية حقوق أو مسؤوليات قانونية.

إزاء مشاهد الاحتفال المتكررة، أثير مباشرة الجدل حول أثره على السياحة في نيوزيلادا التي تعتبر مكانا مفضلا لقضاء شهر العسل بالنسبة لالاف الازواج.

كيفن بولر، من إحدى المؤسسات السياحية الحكومية يقول: “لا يهم سواء كانوا ازواجا من نفس الجنس ام جنسين مختلفين نيوزيلاندا بلد معروف لقضاء شهر العسل نستقل حوالي اربعين ألف زوج كل سنة يأتون لقضاء شهر العسل، وهم ينفقون 160 مليون دولار في نيوزيلاندا.. العدد في ازدياد، ومن المهم لنا تنمية هذه السياحة.

في المقابل عارض تبني قانون زواج المثليين مناصروا الزواج التقليدي وقالوا إنهم يخشون على مجتمعهم من آثاره. لكن معارضتهم لم توقف مسيرة تبني القانون.