عاجل

تقرأ الآن:

الالاف تحت تهديد فيضانات شرق روسيا وتوقعات بالأسوأ


روسيا

الالاف تحت تهديد فيضانات شرق روسيا وتوقعات بالأسوأ

فيضانات هي الاسوأ منذ أكثر من قرن تتعرض لها منطقة أقصى شرق روسيا، بعدما تسببت أمطار غزيرة استمرت في الهطول لأيام في ارتفاع كبير لمنسوب مياه نهر آمور. السلطات الروسية أجلت حتى الان ما يقارب عشرين ألف شخص. لا ستقبال النازحين جهزت عشرات مراكز الايواء المؤقتة.

للنهوض بهذه المهام أرسلت وزارة الطوارئ والدفاع المدني أكثر من ثلاثين ألف عامل اغاثة لاجلاء السكان ومساعدتهم، وبدأت المساعدات الاغاثية في الوصول إلى المنكوبين. حوالي خمسة آلاف آلية، بين قوارب وطائرات وغيرها، تستخدم في عمليات الاجلاء ونقل المساعدات.

المياه غمرت عشرات المنازل، لكن خبراء الطقس يحذرون من الاسوأ. بعضهم توقع استمرار ارتفاع منسوب المياه في الايام القادمة، قبل أن يبدأ بالانحسار مع بداية الشهر المقبل. في حال تدهور الوضع سيكون حوالي مائة الف شخص معرضين لآثار الفيضانات. كما أن أكثر من ستة آلاف منزل، وعشرات الجسور تتوزع في المنطقة المنكوبة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتن كان أجرى يوم السبت اجتماعا طارئا مع كبار المسؤولين عن مواجهة الفيضانات وعلى رأسهم وزير الطوارئ، ووعد بتعويض السكان في منطقة آمور.