عاجل

تضاعف العجز التجاري الياباني على أساس سنوي في الشهر الماضي، ليصل إلى ما يقرب من عشرة مليارات دولار، فيما يعد الأعلى الذي يسجله الميزان التجاري الياباني منذ ثلاثين عاماً.
الارتفاع يعزى بشكل كبير إلى الانخفاض في سعر صرف الين مقابل العملات الدولية الرئيسية الأخرى في ظل دفع المصرف المركزي، حيث خسرت العملة اليابانية أحد عشر في المائة من قيمتها أمام الدولار منذ كانون الثاني /يناير.
الانخفاض من شأنه تشجيع تصدير بعض السلع، لكنه سيرفع الكلفة إجمالية لواردات اليابان بما في ذلك قيمة طلبيات النفط والغاز الطبيعي .