عاجل

الأسرار الجديدة المثيرة للقلق في فوكوشيما

تقرأ الآن:

الأسرار الجديدة المثيرة للقلق في فوكوشيما

حجم النص Aa Aa

شركة طوكيو للطاقة الكهربائية المشغلة لمحطة فوكوشيما النووية قدرت بثلاثين ألف مليار بيكيريل كمية مادتي السيوزيون المشعة والسترونتيوم التي تسربت الى المحيط الهادي منذ مايو المنصرم مع المياه الجوفية الملوثة تحت المفاعلات.

سلطة تنظيم الطاقة النووية في اليابان سبق وأعلنت عن تسرب 300 طن من المياه العالية الاشعاع خلال الأيام المنصرمة في المحطة وقررت رفع مستوى الخطورة التي يطرحها تسرب مياه مشعة بمفاعل فوكوشيما إلى ثلاث درجات وفقا للمقياس الدولي للحوادث النووية والإشعاعية.

شانيشي تاناكا رئيس سلطة تنظيم الطاقة النووية:” لا أعتقد أنه خزان واحد، إذا حدث ذلك في خزان واحد، علينا أن نفترض أن الشيء ذاته يمكن أن يحدث في باقي الخزانات، لذلك علينا اتخاذ المزيد من الاجراءات الاحتياطية.”

تبكو اعترفت قبل شهر بأن هذه المياه التى تجمعت تحت المفاعلات بعد الكارثة التى نجمت عن تسونامي في الحادي عشر من مارس من العام2011 ليست راكدة كما ادعت من قبل، بل تتسرب إلى المحيط بمعدل 300 طن يوميا.

شركة طوكيو التي شيدت مئات الخزانات لتخزين كميات كبيرة من المياه الملوثة بالإشعاعات، أعلنت أن هذا التسرب هو الخامس والأسوأ منذ العام المنصرم، الأمر الذي يثير مخاوف من تسرب المياه الملوثة من خزان الى آخر.

هذا الثلوث يشكل خطرا حقيقيا على صحة سكان فوكوشيما، إذ جرى تشخيص حالة ستة شباب جدد من المقاطعة اليابانية بأنها إصابة بسرطان الغدة الدرقية.

هناك حاليا 18 حالة إصابة بالسرطان بين أشخاص ممن كانوا بلغوا 18 عاما أو أقل، وقت كارثة محطة فوكوشيما دايتشي النووية، و يشتبه أن 25 آخرين يعانون من بعض أشكال السرطان.