عاجل

تقرأ الآن:

مبارك يغادر السجن إلى مقر إقامته الجبرية في مستشفى عسكري


مصر

مبارك يغادر السجن إلى مقر إقامته الجبرية في مستشفى عسكري

على متن مروحية أقلته إلى مستشفى المعادي العسكري في القاهرة، غادر الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك السجن هذا الخميس حيث سيخضع فورا للإقامة الجبرية قبل إستئناف محاكمته بتهمة التواطؤ بقتل متظاهرين يوم الأحد. وجاءت مغادرة مبارك للسجن بعد قرار إخلاء سبيله في آخر قضية كان موقوفا على ذمتها.

ويمثل حدث الإفراج عن مبارك تحولا دراماتيكيا رمزيا للأحداث في مصر، إذ سيكون للبلاد رئيس سابق يخضع للإقامة الجبرية، في مستشفاه العسكري بقرار من السلطة ورئيس سابق مسجون، هو الإسلامي محمد مرسي الذي عزله الجيش في تموز-يوليو. أنصار مبارك إحتفلوا بالحدث على طريقتهم الخاصة. “ نحن سعداء بإطلاق سراح سيادة الرئيس، وهذا السيد لم يقم بإيذائنا في أي أمر، وكنا نعيش في ظلّ حكم في كلّ أمان، إذ كنا نترك أبواب بيوتنا مفتوحة، وبصراحة من الجيد معرفة قيمة هذا الرجل“، يقول هذا السيد.

الأمر بدا وكأنه خيانة لأهداف الثورة التي أطاحت بحكم مبارك بالنسبة لأعضاء الحركات والتنظيمات المعارضة للرئيس الأسبق حيث اعتبروا أنّ قرار إطلاق سراحه تحت غطاء الإقامة الجبرية لا يستند إلى أساس قانوني في ظلّ ما حدث من تجاوزات خلال الثورة. هذا السيد يقول: “ كيف يتمّ خروج مبارك وإخلاؤه من قضية قتل الثوار، وجميع المصريين، والعالم شهد مقتل الثوار على شاشات التلفزيون بحجة عدم كفاية الأدلة“، يؤكد هذا المعارض.

ولشدّ إنتباه الرأي العام، قام المعارضون لقرار إطلاق سراح مبارك بمشهد لمحاكاة ضحايا الثورة حيث قدموا في مشهد هزلي أشخاصاً مضرجين بالدماء لرغبتهم في كشف الحقيقة، وتجاوزات النظام خاصة وأنّ حركة الاحتجاج الشعبي غير المسبوقة في مصر والتي أطاحت بالرئيس مبارك أوقعت ثلاثمائة وخمسة وستين قتيلاً إضافة إلى آلاف الجرحى.