عاجل

تقرأ الآن:

مبارك طليق قطائيا وتحت الاقامة الجبرية لسلطة الطوارئ


مصر

مبارك طليق قطائيا وتحت الاقامة الجبرية لسلطة الطوارئ

الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك يصل إلى مستشفى المعادي في القاهرة، بعدما غادر سجن طرة على متن مروحية مجهزة طبيا. يأتي هذا التطور البارز بعدما أعلنت النيابة المصرية العامة ان لا شي يمنع اطلاق سراحه.

في المستشفى الذي يقع ضمن منطقة عسكرية، سيخضع مبارك للاقامة الجبرية، بعدما قررت المؤسسة العسكرية ذلك في ظل حالة الطوارئ التي تفرضها.

خطوة تأتي بعد سنتين قضاها الرئيس الاسبق محتجزا خلف القضبان، ويرجح أن تثير مزيدا من التوتر في مرحلة صراع متواصل تعيشها البلاد بين الجيش وداعميه وجماعة الاخوان المسلمين التي جردت من السلطة. محاكمة مبارك ستستكمل يوم الاحد، بعد أن سبق وبرأته محكمة مصرية الاربعاء في قضية “هدايا الاهرام”. قضية كانت الاخيرة التي تبقيه قيد الحجز الاحتياطي بعد انتهاء مدد حجزه في بعض القضايا وتبرئته من أخرى.

حدث له رمزية كبيرة، لأنه سيجعل من رئيسين سابقين في مصر تحت الاقامة الجبرية، بعد انضمام مبارك لخليفته الرئيس المعزول محمد مرسي الذي يواجه نفس الوضع في مكان سري لم يتم الاعلان عنه.

عشرات من أنصار مبارك احتشدوا خارج أبواب السجن، وباشروا الاحتفال باطلاق سراحه. في المقابل أثارت الخطوة غضب معارضيه وصارت عنوانا يضاف إلى عناوين احتجاجات ومظاهرت أنصار جماعة الاخوان.

لكن مبارك لا يزال يحاكم في ثلاث قضايا من بينها التواطؤ في مقتل متظاهرين قبيل سقوطه في شباط فبراير 2011، حينها قتل حوالي 850 متظاهرا عقب ثورة شعبية اطاحت بنظامه.

الرئيس الأسبق مثل طوال محاكمته على سرير نقال داخل قفص الاتهام، بعدما عانى من اكتئاب حاد وصعوبة في التنفس ومشاكل قلبية وارتفاع في ضغط الدم. مبارك نقل اكثر من مرة للعلاج في المستشفى منذ سجه، وخصوصا بعد تعرضه لحوادث أبرزها اصابته بجلطة دماغية منتصف 2012 وسقوطه في الحمام أواخر ذلك العام.