عاجل

تقرأ الآن:

واشنطن وموسكو تدعوان دمشق والمعارضة المسلحة للتعاون مع خبراء الأمم المتحدة حول الاستخدام المفترَض للغازات السّامّة


سوريا

واشنطن وموسكو تدعوان دمشق والمعارضة المسلحة للتعاون مع خبراء الأمم المتحدة حول الاستخدام المفترَض للغازات السّامّة

الهجوم المفترَض بالأسلحة الكيميائية في سوريا الذي خلَّف 1300قتيل، حسب المعارضة السورية، يثير تحركات دبلوماسية دولية قوية.

واشنطن وموسكو طالبتا دمشق بالتعاون مع خبراء الأمم المتحدة بشأن تقصي الحقائق بـ: “موضوعية” بهذا الشأن ووجهتا دعوةً للمعارضين المسلحين بـ: “ضمان” وصول المفتشين إلى المنطقة المعنية بالتحقيق قرب العاصمة دمشق والتي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

الهجوم الكيميائي المفترَض وقع بالتزامن مع وصول مجموعة من الخبراء الأمميين إلى دمشق مؤخرا.

الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جينيفر بساكي قالت في ندوة صحفية:

“إذا كان النظام لا علاقة له بهذه الهجمات، وإذا لم يستخدمْ الأسلحة الكيميائية هناك، لا توجد مبررات لعدم السماح لخبراء الأمم المتحدة المتواجدين في الميدان بإجراء تحقيق بهذا الشأن”.

وكالات الأنباء والقنوات التلفزيونية العالمية تداولت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة صورا وتسجيلات فيديو صادرة عن المعارضة السورية لجثث أطفال وبالغين تقول إنهم قُتِلوا بغازات سامّة قصفتهم بها القوات الحكومية السورية الأربعاء، فيما كذّبتْ دمشق هذه الاتهامات. عدد الضحايا هو الآخر متضارب بين مختلف المصادر.

صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية تحدثت عن إمكانية لجوء النظام السوري إلى استخدام الأسلحة الكيميائية كرد فعل قوي على عملية عسكرية كبيرة تقوم بها المعارضة المسلحة منذ منتصف الشهر الجاري بتدريب وتأطير مشترك أردني إسرائيلي أمريكي.