عاجل

تقرأ الآن:

السياحة المصرية القطاع الأكثر تضررا من تطورات المشهد السياسي


مصر

السياحة المصرية القطاع الأكثر تضررا من تطورات المشهد السياسي

قطاع السياحة في مصر يظل أكثر القطاعات تضررا من تطورات المشهد السياسي للبلاد عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي عن منصبه الرئاسي.

ورغم أن المناطق السياحية المصرية على شاطئ البحر الأحمر آمنة، إلا أن أعداد السياح الأجانب تراجعت هذا الصيف في منطقة الغردقة في محافظة البحر الأحمر، نتيجة الأزمة السياسية والاضطرابات الأمنية.

سائح ألماني:“يبدو المكان لطيفا جدا، كل شيء جيد جدا، الفندق جيد، والشاطئ كذلك، البحر الأحمر جميل، أحببت كل شيء هنا.”

وتتواصل جهود السلطات المصرية لتجاوز أزمة السياحة عبر اتصالات واجتماعات وأوراق عمل تضع رؤية جديدة أو مايشبه خارطة طريق لاستعادة التدفقات السياحية.

وزير السياحة المصري هشام زعزوع وفي محاولة منه لطمأنة السياح:“هنا في الغردقة، على طول البحر الأحمر وجنوب سيناء، نحن على بعد مئات الكيلومترات من العاصمة القاهرة يمكن أن نرى أن الوضع جيد، ليس هناك خطر والحكومة ملتزمة بضمان سلامة السياح الذين يأتون إلى مصر.” العاملون في قطاع السياحة في منتجعات البحر الأحمر وفي شبه جزيرة سيناء، يبذلون جهوداً غير عادية لإنعاش السياحة. لكن شركات السياحة في أوروبا أوقفت رحلاتها الصيفية إلى مصر في أعقاب أعمال العنف التي شهدها البلد في الأسابيع الأخيرة.

موفد يورونيوز الى الغردقة بمحافظة البحر الأحمر محمد شيخ ابراهيم :“نظرا للأوضاع السياسية والأمنية المشحونة، تراجع يحاول المصريون تعويضه من خلال السياحة الداخلية على أمل أن تستعيد هذه الأماكن جاذبيتها مع عودة الهدوء الى الشارع المصري.”