عاجل

تقرأ الآن:

الحكومة اليابانية تتولى مهمة مواجهة تسربات المياه المشعة من محطة فوكوشيما النووية


اليابان

الحكومة اليابانية تتولى مهمة مواجهة تسربات المياه المشعة من محطة فوكوشيما النووية

وزير الصناعة الياباني توشيمِيتْسو موتيجي يتفقد محطة فوكوشيما دايتشي النووية ضمن مجموعة من الخبراء بعد ورود أخبار عن تسرب مياه مُشِعَّة من خزانات المحطة. الوزير وعد بتدابير عاجلة لمواجهة تحدي هذه التسربات الخطيرة التي انتبه لها الخبراء مؤخرا.

وزير الصناعة الياباني قال في ندوة صحفية:

“فيما يتعلق بكيفية التعامل مع إشكالية تسرب المياه المشعة، لقد اسندنا في السابق هذه المهمة لشركة “تيبكو” التي تعاطت مع كل التفاصيل، لكن من الآن فصاعدا ستتولى الحكومة إدارة هذه المسائل”.

الوزير ألقى بالمسؤولية بشأن التسربات المتعددة للمياه المشِعَّة على عاتق عمال المحطة، وقد أثرت على سلامَّة المحيط، بما في ذلك على نشاط الصيد البحري.

أحد الصيادين المحليين يعبِّر عن خيبة أمله قائلا:

“في الحقيقة، كان يجب إصلاح المحطة النووية منذ انفجارها. وبجميع الأحوال، مساعي الخبراء تأتي دائما متأخرة جدا. قلنا لا تتركوا المياه المشعة تتسرب، لكنهم تركوها تتسرب. تأخرُّهم الدائم في رد الفعل يجعلنا لا نثق فيهم”.

المخابر سجلت تلوثًا عالي المستوى في البيئة المجاورة للمحطة النووية في فوكوشيما، كما عبَّرتْ الصين عن انشغالها من إمكانية تأثر مياهها الإقليمية بالإشعاعات النووية بسبب تسربات المياه المشِعَّة في منطقة تشكل فيها الثروة السمكية موردا غذائيا هاما.

محطة فوكوشيما النووية تعرَّضت لأعطاب خطيرة إثر الزلزال الذي ضرب اليابان في ربيع 2011م والمد البحري غير المسبوق في المنطقة الذي تلاه.