عاجل

تقرأ الآن:

المفتشون الدوليون بشأن الأسلحة الكيميائية زاروا مستشفيين ميدانيين في ضواحي دمشق


سوريا

المفتشون الدوليون بشأن الأسلحة الكيميائية زاروا مستشفيين ميدانيين في ضواحي دمشق

تمكن المفتشون الدوليون اليوم من الوصول إلى منطقة المعضمية في ضواحي دمشق، في خطوة أولى لبدء تحقيقاتهم بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في الهجوم الذي راح ضحيته مئات القتلى الأربعاء الماضي في ضواحي العاصمة.
المفتشون زاروا مستشفيين ميدانيين وقابلوا شهود عيان وناجين وأطباء، وتمكنوا من جمع عينات أنسجة مرضى قد تكون إصاباتهم ناتجة عن غازات سامة.
موكب اللجنة كان قد تعرض لإطلاق نار من قناصة مجهولين عندما كانوا في طريقهم إلى الموقع. دمشق اتهمت مقاتلي المعارضة بالوقوف خلف الهجوم، في حين قالت الأخيرة إن ميليشيات موالية للنظام هي مَن أطلقت النار “لتخويف” المفتشين.
من مقره في سيول، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه من الاعتداء الذي تعرض له موكب لجنته الأممية، وقال: “أوعَزت لأنغلا كين رئيسة البعثة بتسجيل شكوى شديدة اللهجة إلى الحكومة السورية و قيادات قوى المعارضة بأن لايتكرر هذا الأمر وأن يتم تأمين سلامة الفريق منذ الغد”. يذكر أن مهمة المفتشين الدوليين تقتصر على التحقق مما إذا تم استخدام أسلحة كيميائية أم لا، إلا أن دورهم لايشمل تحديد من قام باستخدام هذا النوع من الأسلحة.