عاجل

تقرأ الآن:

مواصلة الدراسة رغم المرض


learning world

مواصلة الدراسة رغم المرض

في سن ينبغي أن يكون مكرساً للعب والدراسة، بعض الاطفال يكافحون ضد مرض السرطان الذي يعد المرض الأكثر خطورة. المعهد البرتغالي للأورام، في بورتو، يكرس إهتمامه ليس على المرض بل على إستمرارتعليم هؤلاء الأطفال.

بالإضافة إلى مدرسي المعهد يوجد متطوعون من المنظمات يشاركون في تعليم ومساعدة الأطفال على التكييف مع المرض.

المعلمون يفضلون عدم معرفة الحالة الطبية لطلابهم. المهم بالنسبة إليهم ، التطلع إلى مستقبلهم بغض النظر عن شدة مرضهم.

وفقا لأحدث الأرقام، ثلاثة أرباع المرضى الصغار في هذا المعهد يعانون من مرض سرطان .

أثنا عشر عاماً مرت على تأسيس هذا القسم في المعهد البرتغالي للأورام، في بورتو، الذي يتيح للأطفال مواصلة دراستهم . انه يقدم مساعدة كبيرة للوالدين ايضاً …

تشيلي: الدروس في المستشفى

كل صباح، جيني تذهب الى المستشفى. منذ تسع سنوات تعمل في المنظمة غير الحكومية التي تحمل إسم كارولينا لابرا ريكيلمي وهو اسم فتاة امضت مدة
طويلة في المستشفى في طفولتها توفيت من بعد في حادث سير .. بفضل هذه المؤسسة، ستون ألف طفل تمكنوا من مواصلة دراستهم في المستشفى حتى الآن.

هذه المنظمة غير الحكومية تدير 13 مدرسة في المستشفى في تشيلي، في العام المقبل سيتم تاسيس ثلاث مدارس جديدة.

تعليم الأطفال المرضى في المستشفى ليس سهلاً بالنسبة إلى المدرسين.هدف جيني هو إعادة البسمة لهؤلاء الأطفال .

بفضل مؤسسة كارولينا ، أكثر من 1000 طفل تمكنوا من الحصول على التعليم سنوياً. إنها تناضل لتأسيس التعليم في المستشفيات.

المملكة المتحدة: شرح المرض من خلال كتب الأطفال

كيف نستطيع أن نشرح للأطفال أسماء الأمراض المعقدة؟ الجواب وجده طبيبان من خلال الرسوم المتحركة. إنهما خلقا خمسة أبطال هدفهم مساعدة الأطفال على فهم الأمراض والأمور الطبية.

بفضل هذا العمل تم إصدار حوالي ستين عنواناً مختلفاً وتوزيع مليون ونصف المليون نسخة في خمسين بلداً وترجمتها إلى ثلاثين لغة.

الأطباء هم الذين يقومون بكتابة كافة العناوين ، يراجعها كبار الاستشاريين في هذا المجال بالإضافة الى الشباب .

اختيار المحرر

المقال المقبل
مدارس خاصة ,,,,,,,,,من أجل تعليم أفضل

learning world

مدارس خاصة ,,,,,,,,,من أجل تعليم أفضل