عاجل

مستشار الأمن القومي الانغوشي أحمد كوتييف لقي حتفه في جمهورية أنغوشيا الواقعة في شمال القوقاز الروسي المضطرب والمجاور للشيشان بعدما أطلق عليه مسلحون وابلا من الرصاص.

المسلحون هاجموا سيارة المستشار الذي كان في طريقه الى بلدة أتشاكولي، حسب ما أعلنه التلفزيون الروسي.

عملية الاغتيال أودت كذلك بحياة سائقه الذي قتل في عين المكان بينما توفي كوتياف متأثرا بجروحه في المستشفى.

رئيس أنغوشيا يونس بك افكوروف أعلن أنه يتولى شخصيا الاشراف على التحقيق.
“حاليا، الفرضية الأولى هي الاغتيال لأسباب مهنية بسبب أنشطته كرئيس لمجلس الأمن القومي، خاصة في الآونة الأخيرة إذ كان يعمل على إعادة تأهيل الأعضاء السابقين في الجماعات المسلحة إلى الحياة المدنية.”

السلطات الروسية بدأت التحقيق في جريمة الاغتيال التي ترتسم في اطار المجابهة التي تقودها جماعات مسلحة غير شرعية في شمال القوقاز ضد القوات وأجهزة الأمن الروسية والسلطات المحلية الموالية لموسكو.